• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

الحكومة المؤقتة تحمل المجتمع الدولي مسؤولية تفجير بنغازي

كوبلر يدعو الليبيين إلى «الوحدة» في محاربة «داعش»

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 21 مايو 2016

طرابلس، بنغازي (وكالات)

دعا المبعوث الدولي إلى ليبيا مارتن كوبلر الليبيين إلى «الوحدة في محاربة تنظيم داعش تحت قيادة رئيس حكومة الوفاق فايز السراج»، وقال إن الوحدات النظامية سيرفع عنها الحظر على السلاح، والأمم المتحدة ستدعم ذلك. وقال كوبلر في مؤتمر صحفي عقده بالعاصمة طرابلس عقب لقائه مع رئيس المجلس الأعلى للدولة في ليبيا عبد الرحمن السويحلي إن الجيش الليبي الجديد سيمثل كل المجتمع سواء في الشرق أو الغرب أو الجنوب. وجدد المبعوث الدولي دعوته السياسيين إلى تسريع العمل السياسي لحل المشاكل العالقة في ليبيا، وقال إنه ناقش مع المجلس الأعلى للدولة آليات مشاركته مع مجلس النواب في العملية السياسية. وأكد كوبلر أن الوضع العسكري هو أكبر التحديات في ليبيا، مشيرا إلى وجوب توحد الليبيين لحل هذه المشكلة.

من جهته، قال السويحلي إن على المجتمع الدولي الإيفاء بتعهداته تجاه الشعب الليبي وتقديم المساعدة المطلوبة في ما يتعلق بالحرب على الإرهاب. وكانت حكومة الوفاق دعت في بيان نشر في صفحتها على فيسبوك «المجتمع الدولي إلى تحمل مسؤولياته والتعجيل بتجسيد الوعود التي قطعها بالمساعدة ورفع حظر السلاح المفروض على ليبيا». وكانت القوى الكبرى والدول المجاورة لليبيا قد أعلنت الاثنين الماضي أنها تؤيد رفع حظر الأسلحة المفروض على هذا البلد لمصلحة حكومة الوفاق وحدها، مؤكدة استعدادها لتسليم أسلحة لهذه الحكومة التي تتطلع إلى شراء طائرات وتدريب طيارين. وتخوض القوات التابعة لحكومة الوفاق معارك ضد تنظيم داعش قرب سرت (450 كلم شرق طرابلس) في محاولة لمنعه من التقدم غرب المدينة الخاضعة لسيطرته منذ يونيو 2015.

في سياق آخر، حمّلت الحكومة الليبية المؤقتة المجتمع الدولي وبعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا مسؤولية التفجير الذي تعرضت له بنغازي أمس الأول. وأضافت أنهما تركا الشعب الليبي يواجه الإرهاب منفردًا، وعاقبا الجيش الذي يحارب الإرهاب بحرمانه من التسليح. ولقي 3 أشخاص مصرعهم وأصيب 8 آخرين جراء سقوط قذيفة أمام مركز بنغازي الطبي، أمس الأول الخميس. وذكر شهود عيان أن حالة من الهلع أصابت كل من في المنطقة التي يقع بها مركز بنغازي الطبي ومستشفى الأطفال والسوق المجاور لهما وقت سقوط القذيفة. ودانت الحكومة الليبية المؤقتة، في بيان نُشر بصفحتها على «فيسبوك»، الهجوم، الذي قالت إنه وقع على يد «تنظيم داعش ومن يتحالف معه في دلالة واضحة على حقد هذه المجموعات الناتج عن هزيمة الإرهاب أمام قوات الجيش». كما دان المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق ما شهدته منطقة بالعون في مدينة بنغازي من عمل إرهابي أمس الأول الخميس نفذته عناصر الإرهاب بحق مدنيين. وعاهد المجلس، في بيان نُشر بصفحته في «فيسبوك»، أسر الضحايا أن هذه الجريمة وجرائم الإرهاب كافة لن تمر دون عقاب رادع وقصاص مستحق. كما تعهد المجلس ببذل كل الجهد لتجميع كافة القوى للقضاء الكامل على الإرهاب واقتلاعه من جذوره، مضيفًا «أنه لا بديل عن تكاتف الجهود وتضافر الطاقات في مواجهة قوى الشر والبغي والعدوان».

وكان المكتب الإعلامي للمركز الطبي ببنغازي في ليبيا أكد ارتفاع ضحايا قذيفة عشوائية استهدفت مركزاً طبياً إلى ثلاثة قتلى. وقال المكتب الإعلامي في بيان له إن 9 أشخاص أصيبوا جراء سقوط قذيفة عشوائية ظهر الخميس أمام المركز وإن 3 من المصابين توفوا و5 لا زالوا يعالجون، بينما غادر المستشفى أحد المصابين بعد تماثله للشفاء.. وذكر شهود عيان أن حالة من الغضب والاحتقان تسود الأهالي جراء الاستهدافات المتكررة للأهالي من قبل المجموعات الإرهابية بالمدينة. وطالب متظاهرون غاضبون قوات الجيش بسرعة حسم المعركة ضد الإرهاب في بنغازي. واستهدفت القذائف العشوائية تجمعا للأهالي في ساحة الكيش الأسبوع الماضي أدت إلى مقتل وجرح العشرات منهم.

قوات «الوفاق» تطهر أبو قرين وتدفن 3 من عناصرها في مصراتة ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا