• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

ختام «المسرح العربي» في الكويت.. فساد وعنف ضد النساء واتجار بالبشر

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 17 يناير 2016

محمد عبدالسميع (الكويت)

اختتمت العروض المسرحية المشاركة في مهرجان المسرح العربي في دورته الثامنة المقامة بالكويت بثلاث عروض جزائرية، ومغربية، وكويتية. فعلى مسرح حسين عبدالرضا، قدمت فرقة جهوي باتنة الجزائرية، مسرحية «وزيد انزيدلك»، إخراج فوزي بن إبراهيم، وتأليف ليلى بن عائشة.

وتناقش المسرحية المقتبسة عن مسرحية «لعبة السلطان والوزير» لعبد الله البصيري جملة من القضايا، أبرزها ظاهرة الفساد التي استفحلت في المجتمعات، خاصة في الجزائر، من خلال مدير سيرك، وجماعته من المتنفذين الذين يستغلون مناصبهم في استغلال العمال، لكن العمال يقررون التمرد وينتفضون عليهم. وفي محاولة للخروج من المأزق يعقد المدير اجتماعاً طارئاً، ثم تتصاعد الأحداث في قالب فكاهي في نوع من الكوميديا السوداء.

نجح العمل عبر ثلاث لوحات قدمت في فضاء خيمة السيرك في إدانة الفاسدين. ويلفت الانتباه أن العمل يؤشر على دور المثقف الحيوي في الحياة اليومية، فهو الذي كشف فاسدين ولصوصاً آخرين من خلال لعبة جمعت عمال السيرك. واستطاع المخرج، وفي ديكور بسيط، إيصال مجموعة من الرسائل حول الاختلاس والواقع الهش الذي تعيشه المجتمعات، بسبب الفساد.

أما فرقة مسرح أكواريوم المغربية فعرضت «التلفة» على خشبة مسرح الدسمة، تأليف رشيد أمحجور، وإخراج نعيمة زيطان. و«التلفة» تعني الضائعة، المرأة المنكسرة المعرضة لمختلف أساليب الانتهاكات الجنسية والاقتصادية والحقوقية، التي تبرز المسرحية بشاعتها من خلال حياة أربع سجينات، يحكين عن أسباب انحرافهن. ما أشاع

في المسرحية رتابة وأفقدها عنصر الصراع والفعل المسرحي. وقد حاولت المخرجة التغلب على الرتابة بتغيير المشهد ثلاث مرات، فبدأت بمشهد الورشة التي تتدرب فيها السجينات على المهن المختلفة، ثم مشهد الحمام وفيه تقف كل منهن أمام مرآة وتبدأ في معالجة وجهها بالكريمات، ومشهد عنبر النوم حيث تجلس كل منهن على سريرها لتتحدث في الهاتف أو تقرأ رسائلها أو تعد الشاي، لكن هذه الانتقالات لم تتغلب على الثرثرة، والأحاديث المكررة. أما السينوغرافيا فقد وظفت عناصر الإضاءة والديكور بشكل جيد خدم العرض وجسّد أجواء السجن.

والمسرحية تطرح قضية ذات أبعاد عدة منها، الاتجار بالبشر والعنف ضد المرأة في المجتمع الذي يتحول إلى مصدِّر أو مستهلك للجنس. وتدعو إلى إعادة النظر في هذه الأوضاع ومعالجة هذه الاختلالات والانتهاكات، وإيجاد بدائل عقابية بديلة.

وشهد مسرح المعهد العالي للفنون المسرحية بالكويت، عرض «العرس» لفرقة المعهد، وهو عرض مشارك خارج المنافسة، إخراج هاني النصار، وتأليف فلول الفيلكاوي. يتناول النص قضايا الفوارق الطبقية ضمن إطار رومانسي، حيث تتخذ المسرحية من الصراع بين الحب والسلطة موضوعا لها.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا