• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

لدعم مسيرة التطور الرياضي للعبة

اتحاد «الطاولة» يعزز الشراكة مع الأندية

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 21 مايو 2016

سامي عبدالعظيم(دبي)

عقد اتحاد كرة الطاولة جلسة «نقاش مفتوح» مع ممثلي الأندية المعنية، بهدف الإحاطة بالأفكار والمقترحات الرامية لدعم عملية التطور المطلوبة في اللعبة، والوقوف على السلبيات التي رافقت الموسم الحالي والعقبات التي واجهتهم، على نحو يؤدي إلى الأخذ بأفكار الأندية والتشاور في كل الأمور التي تؤدي إلى قوة المسابقة، بسبب تأثيرها الكبير في المنتخبات الوطنية واللعبة.

وأكد أحمد البحر، الأمين العام المساعد، رئيس لجنة المنتخبات باتحاد الطاولة:«ندرك جيداً الدور الكبير الذي اضطلعت به الأندية في الاهتمام بالمواهب الرياضية ودعم الظهور الممتاز للاعبي المنتخبات الوطنية، وهذا الشيء يؤكد قيمة الجهود الكبيرة من الأندية المعنية لدعم عملية التطور، ونسعى لتوفير جميع الأجواء التي تمهد الطريق نحو الحصول على النتائج الجيدة لدعم تطور المنتخبات الوطنية واللعبة في الدولة».

وحول بطولة كأس صاحب السمو رئيس الدولة، قال أحمد البحر:«البطولة الغالية على قلوب الجميع انطلقت أمس الأول بمرحلة الدور ربع النهائي بمباراتي الأهلي مع الوصل والشعب مع دبا الحصن، وعندما قمنا بسحب القرعة وضعنا في اعتبارنا أن النصر هو المصنف الأول والشباب المصنف الثاني، ونتمنى التوفيق للفرق المشاركة بعد النجاح المشرف لبطولة الدوري العام بتتويج النصر للمرة الـ 13 في تاريخه».

وأضاف «بعد نهاية بطولة الكأس سنفتح ملف الاستحقاقات المهمة للمنتخبات الوطنية، وضربة البداية بالبطولة الدولية في بولندا، وهناك برامج مكثفة للإعداد على صعيد التحضير للبطولة العربية للمنتخبات في تونس أغسطس المقبل، ويبقى الحدث الأهم بالنسبة لنا في اتحاد الطاولة باستضافة دورة الألعاب الخليجية في أغسطس المقبل».

وحول ترشيحه من نادي الشباب ودوره في دعم التطور لكرة الطاولة، قال أحمد البحر: الشباب بيتي الأول، وهو من قام بترشيحي لعضوية اتحاد الطاولة، كما أن النادي قام بفتح أبوابه لتطوير اللعبة، وليس قاصراً على لاعبي النادي فقط، وقدمنا الدعوة للجاليات والمجتمع لممارسة اللعبة، كما قدمنا الدعم لنادي سيدات الشارقة، وتم إنشاء أكاديمية الشباب لكرة الطاولة، وهي تعد الأولى من نوعها على مستوى الدولة».

وأكمل:«هذه الأكاديمية تعمل مع محبي اللعبة والمجتمع، والفائدة كانت للجميع بالاحتكاك والمشاركات واكتشاف المواهب بشكل يومي ومستمر، لجعلها أسلوب حياة تعزز الجوانب الإيجابية في المجتمع».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا