• الأربعاء 28 محرم 1439هـ - 18 أكتوبر 2017م

تركيا تلمح إلى استئناف المفاوضات النووية في أبريل

«الطاقة الذرية» ترصد شواهد على «أنشطة» بموقع إيراني

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 01 مارس 2012

عواصم (وكالات) - قال دبلوماسيون غربيون أمس، إن الوكالة الدولية للطاقة الذرية تعتقد أن “أنشطة” غير محددة ربما تكون جارية في موقع بارشين العسكري الإيراني الأمر الذي يجعل طلبها زيارة الموقع أكثر إلحاحا، ما ردت عليه إيران بأن أمر هذه الزيارة متروك للجيش الإيراني. وقالت تركيا إن المحادثات بين إيران ومجموعة دول (5+1) بشأن برنامج طهران النووي ربما تستأنف في أبريل، فيما صرحت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون أن بلادها عاقدة العزم على منع إيران من الحصول على سلاح نووي، متعهدة بفرض عقوبات جديدة.

وذكر الدبلوماسيون الغربيون أن هيرمان ناكيرتس رئيس المفتشين النوويين في الوكالة الدولية للطاقة الذرية تحدث أمس عن موقع بارشين خلال اجتماع مغلق لأعضاء الوكالة. ونقل دبلوماسي حضر الاجتماع عن ناكيرتس قوله “ربما تكون هناك بعض الأنشطة الجارية في بارشين وهو ما يجعل سبب رغبتنا في الذهاب أكثر إلحاحا”.

وأضاف الدبلوماسيون أن ناكيرتس لم يحدد طبيعة الأنشطة المحتملة في بارشين وما إذا كانت تشمل جهودا إيرانية لإخفاء شيء ما. ونقل مبعوث آخر عن ناكيرتس قوله إن الوكالة راقبت الموقع عبر الأقمار الصناعية.

وذكر التقرير أن الوكالة لديها معلومات بأن إيران بنت غرفة كبيرة في مجمع بارشين لإجراء اختبارات لمواد شديدة الانفجار. وقالت الوكالة إن هناك “مؤشرات قوية على تطوير محتمل لأسلحة”.

ورد رئيس هيئة الطاقة الذرية الإيرانية فريدون عباسي دواني على ذلك قائلا “يمكن لمفتشي الوكالة زيارة المواقع النووية في إيران متى أرادوا ذلك”، مستدركا “هل يمكن لمفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية زيارة بارشين أم لا، هذا يقرره المسؤولون العسكريون في البلاد”.

وفي شأن متصل قال وزير الخارجية التركي أحمد داود أوغلو أمس الأول إن المحادثات النووية بين إيران ومجموعة (5+1) قد تستأنف في أبريل. وأضاف في مقابلة مع التلفزيون التركي “أظن أنه سيكون هناك اجتماع في غضون شهر، في أواخر أبريل، إذا فضلوا عقده في تركيا فإننا سنستضيفه”. ... المزيد