• الخميس 02 ذي الحجة 1438هـ - 24 أغسطس 2017م

رئيس البرلمان اللبناني يحذر من فتنة في المنطقة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 01 مارس 2012

بيروت (الاتحاد) - صرح رئيس مجلس النواب نبيه بري أمس بأن هناك مؤامرة لإحداث فتن في العالم العربي، وأن العروبة في خطر وأن العرب أصبحوا بحاجة إلى قانون لإلغاء الطائفية والمذهبية.

وقال بري خلال استقباله أعضاء الهيئة الإدارية الجديدة لمراسلي الصحف العربية في لبنان “إن لبنان ملتقى النهرين، النهر الإسلامي والنهر المسيحي، ويجب أن يكون مركزاً دائماً لحوار الحضارات”. وأضاف أنه يحاول بلورة هذه الفكرة بالسعي لجعل بيروت مقراً دائماً لحوار الأديان والمذاهب، حيث يجري اتصالات مع العديد من المرجعيات والجهات المعنية منذ شهرين.

وأضاف “نحن لا نستطيع ان نقف مكتوفي الأيدي حيال ما يجري في المنطقة، ونسعى لايجاد أفكار تساهم في ان يكون لبنان واحة حقيقية للعالم”. وتابع “إنني أخشي من المنحى الذي نشهده اليوم والذي يصب في مؤامرة التفتيت والتقسيم في المنطقة وأذكِّر بتحذيري من أننا على أبواب سايكس بيكو جديد”، مستطرداً “الذى حصل أكمل مؤامرة على العروبة والذي سيحصل، لا سمح الله، سيكمل مؤامرة على الإسلام”.

وسأل بري “هل تقدم أحد في العالم وخصوصا في العرب، بمبادرة سياسية للحل في سوريا؟”. وأعرب عن مخاوفه من محاولات لإحداث “فتنة مذهبية” في سوريا والعمل على تقسيمها.

على صعيد آخر، زار برى أمس نيقوسيا، حيث بحث الرئيس القبرصي ديمتريوس خريستوفياس ملف التنقيب عن النفط والحدود البحرية بين لبنان وقبرص في شرقي البحر الأبيض المتوسط.