• الجمعة 26 ربيع الأول 1439هـ - 15 ديسمبر 2017م

إطلاق «سلطاني.. تقاليد متجددة» في أبوظبي للكتاب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 04 مارس 2011

ابوظبي (الاتحاد)- تحت رعاية معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التعليم العالي والبحث العلمي، تنظم هيئة أبوظبي للثقافة والتراث حفلاً لتوقيع كتاب «سلطاني.. تقاليد متجددة» للدكتورة ريم طارق المتولي، في السابع عشر من الشهر الجاري ضمن فعاليات الدورة القادمة من معرض أبوظبي الدولي للكتاب.

ويبحث الكتاب في أزياء نساء دولة الإمارات خلال فترة حكم المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان (1966-2004) ويعتبر الكتاب وثيقة تؤرخ لثياب المرأة الإماراتية التقليدية خلال عهد الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيّب الله ثراه، وهي الأولى من نوعها دراسة ومعلوماتٍ وطرحاً.

وحسب بيان صحفي صادر عن الهيئة أمس، استطاعت مؤلفت الكتاب الصادر من 3 أجزاء باللغتين العربية والإنجليزية أن تقدم وللمرّة الأولى مؤلَّفاً من شأنه إغناء المكتبتين العربية والأجنبية، والتوثيق لمرحلة مهمة جداً في تاريخ الإمارات قبل قيام الدولة وبعدها، من خلال ثياب المرأة الإماراتية التي مرت بعدة مراحل من التغيّر والتبدّل والتطوّر، ووضعت الأزياء المحلية خلال أربعة عقود في سياقها التاريخي والثقافي والاجتماعي والاقتصادي والعرقي، متتبعة أثر الثروة النفطية والتمدن والنفاذ إلى السوق العالمي وضغوط العولمة على المجتمع العربي الإسلامي المحافظ.

وأشار البيان الصحفي أن ريم المتولي حين بحثت من خلال كتابها هذا أربعة عقود من تاريخ أزياء دولة الإمارات، فلأنها كانت تدرك أهمية ذلك، ليس لأن الكتاب يوثق بالمعلومات والصور تلك المرحلة فقط، بل لأن المكتبة الإماراتية أولاً والعربية ثانياً وحتى تاريخ صدور الكتاب كانت تفتقر لمرجع متخصص بتلك المنطقة وتلك الفترة، ومن هنا فقد كان طرق هذا الموضوع المهم من تاريخ دولة الإمارات إنجازاً يسجل للكاتبة ولهيئة أبوظبي للثقافة والتراث التي تبنت إصدار الكتاب المتخصص وغير المسبوق، لأنه يبرز ويفصِّل ويشرح الكثير من الأمور والنقاط الخاصة بالأزياء التي كانت سائدة في الإمارات خلال فترة معينة، وارتباط تلك الأزياء بالثقافة والفن والاقتصاد والسياسية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا