• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

ابن سليّم يشارك في حفل «تكاتف»

المتطوعون يوفرون مليونين و641 ألف درهم لـ «الجائزة الكبرى»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 10 مارس 2014

دبي (الاتحاد)- قام الدكتور محمد بن سليّم، رئيس نادي الإمارات للسيارات نائب رئيس الاتحاد الدولي للسيارات «فيا» بتقديم خطاب تحفيزي أمام ما يزيد على 250 متطوعاً منخرطين في الأعمال التطوعية في برنامج تكاتف الإماراتي، ضمن فعاليات حفل تسليم جوائز «تكاتف» الذي أقيم بنادي ضباط القوات المسلحة في أبوظبي.

وأكد ابن سليّم أن انخراط الشباب في الأعمال التطوعية يمكن أن يساهم في تحقيق العديد من المزايا الاجتماعية والاقتصادية للدولة، كما أشار إلى أن أعمالهم التطوعية ساهمت وبشكل كبير في إنجاح تنظيم واستمرار بطولة جائزة الاتحاد للطيران الكبرى للفورمولا1 وبطولة كأس العالم تحت سن 17 سنة.

وقال ابن سليّم مخاطباً المتطوعين: عليكم جميعا الاستفادة من المنصة والفرص الجوهرية التي تتيحها مؤسسة الإمارات والتي أُطلقت بمبادرة من الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وأن تحافظوا على مسيرتكم في العطاء.

وفي العام 2009، قام ابن سليّم بتأسيس نادي الإمارات لمتطوعي رياضة السيارات كجزء من خطة خمسية تهدف لتأسيس هيكلية وطنية من المتطوعين والمراقبين القادرين على إدارة رياضة السيارات في الدولة.

وتمكن النادي من تحقيق هذا الهدف قبل سنتين من الموعد المقرر بفضل الجهود الكبيرة التي بذلها النادي في هذا الصدد، على رأسها التعاون المشترك مع تكاتف، أكبر برنامج للتطوع الاجتماعي في دولة الإمارات، والذي أطلق من قبل مؤسسة الإمارات لتنمية الشباب.

وعمل نادي الإمارات للسيارات مع تكاتف بهدف ضم وإدارة فريق معتمد من المتطوعين المحليين، وطوال السنوات الثلاث الماضية، تمت تسمية متطوعين من الإمارات من قبل الاتحاد الدولي للسيارات، الهيئة الدولية المشرفة على رياضة السيارات، للحصول على لقب أفضل متطوع في العام، ليتفوقوا على نظرائهم من أنحاء العالم.

وفي يونيو العام الماضي، قام نادي الإمارات للسيارات بنشر تقرير يسلط الضوء على المزايا الاجتماعية والاقتصادية للأعمال التطوعية في الرياضة، وإسهاماتها في مجتمعات الدول المضيفة للفعاليات والدور الكبير الذي تلعبه في اقتصادات تلك الدول.

وأشار التقرير إلى أن أكثر من 600 متطوع ومراقب عملوا بلا مقابل في بطولة جائزة طيران الاتحاد الكبرى للفورمولا1 على حلبة مرسى ياس، الأمر الذي ساهم في توفير ما مجموعه 6,641,500 مليون درهم إماراتي، أي ما يعادل 1.81 مليون دولار أميركي، وذلك بعملهم لحوالي 53,448 ساعة قبل وأثناء الفعالية.

وكان محمد بن سليم قد قام بتكليف فريق عمل مشترك من أعضاء من نادي الإمارات للسيارات وباحثين من جامعة ألستر، الجامعة التي تعتبر من بين أفضل مراكز الأبحاث على مستوى المملكة المتحدة، للقيام بالدراسة الأولى من نوعها في رياضة السيارات العالمية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا