• الجمعة 26 ربيع الأول 1439هـ - 15 ديسمبر 2017م

«كلمة» و «قلم» يدشنان كتباً مترجمة في نيودلهي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 01 مارس 2012

الاتحاد

دشن مشروع “كلمة” للترجمة ومشروع قلم التابعان لهيئة أبوظبي للسياحة والثقافة، وبالتعاون مع المركز الثقافي الهندي العربي بجامعة مليه، مشروع الترجمة المشترك من اللغة العربية إلى اللغتين الهندية والأوردو، وذلك ضمن إطار الاحتفاء باليوم العالمي للغة العربية، وذلك بحضور الدكتور نجيب جانغ رئيس جامعة مليه الإسلامية في نيودلهي.

وقام مشروع كلمة بإصدار مجموعة من العناوين منها: “في أرض قديمة” لأميتاف غوش، و”مقولات يوغا بتناجلي” لسوامي برابهافانندا، و”مسلمو الهند.. بين التطرف والاعتدال” لمشير الحسن، و”عصر الهند.. كيف سيكون العصر الحادي والعشرون هندياً بامتياز” لبافان كومار فرما، و”تحت ظلال السيوف.. بين الإسلام والمسيحية” لمشير جاويد أكبر، و”فكرة الهند” لسونيل خيلناني، و”حصار الذكريات.. قصص قصيرة من الهند” و”اختراع الهند.. قصة حياة جواهر لال نهرو” لساشي تارور، و”أجنحة من نار.. السيرة الذاتية لزين العابدين عبد الكلام رئيس جمهورية الهند ورائد المشروع النووي”.

كما أطلق مشروع قلم الإصدارات الإماراتية المترجمة للهندية والأوردو لأكثر من عشرة أعمال لأدباء وشعراء من الإمارات. منها “باص القيامة” للكاتبة روضة البلوشي، و”المرآة” للكاتبة مني آل علي، و”منينة” للكاتبة مريم ناصر، و”ضوء يذهب للنوم” للكاتبة ابتسام المعلا، و”مريم والحظ السعيد” للكاتبة مريم الساعدي.

وأشاد الدكتور نجيب جانغ رئيس جامعة مليه في نيودلهي بالتعاون المشترك بين هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة متمثلة بمشاريع المكتبة الوطنية وبالأخص مشروع كلمة للترجمة ومشروع قلم للمواهب الإماراتية، والمركز الثقافي الهندي العربي في جامعة مليه الإسلامية من جهة أخرى، وقال إنّ هذا التعاون هو بداية لمشروع كبير في نقل الثقافة الهندية إلى العرب والثقافة العربية والإماراتية بالأخص إلى اللغات الهندية.

كما قام الدكتور ذكر الرحمن مدير المركز الثقافي الهندي العربي بدعوة الحضور للاطلاع على جميع الإصدارات الخاصة بمشروع كلمة ومشروع قلم، وعلق قائلا إنّ هذه البادرة هي بداية لأعمال قادمة سوف ترى النور عما قريب لأكثر من خمسين عملا .

من جانبه تحدث محمد عبدالله الشحي مدير النشر في هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة عن التعاون بين هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة والمركز الهندي العربي من خلال مشروع كلمة للترجمة ومشروع قلم لدعم المواهب الإماراتية، حيث ترجم مشروع كلمة أثنى عشر عنوانا تنوعت بين الدراسات الاقتصادية والسياسية والاجتماعة للهند الحديثة، بينما ترجم الأدب الإماراتي من خلال ستة عناوين للغتين الهندية والأوردو وهذا التعاون سيمتد ليصل إلى آفاق جديدة تخدم كلا الطرفين على الصعيد الثقافي.

حضر تدشين المشروع عدد كبير من المثقفين والأكاديميين والطلبة من جامعة مليه الإسلامية في نيودلهي، وتلى ذلك حفل استقبال أقامه المركز الثقافي الهندي العربي على شرف تدشين المشروع.

وتشارك هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة في الدورة الجديدة من معرض نيودلهي الدولي للكتاب الذي يقام خلال الفترة ما بين الخامس والعشرين من الشهر الماضي وحتى الرابع من الشهر الجاري.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا