• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

حفل تسليم الجوائز 24 مارس

جائزة الشارقة للأسرة الرياضية تكشف عن الفائزين بنسختها الأولى اليوم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 10 مارس 2014

الشارقة (الاتحاد)- اعتمدت قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي رئيسة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة أسماء الفائزين بالنسخة الأولى لجائزة الشارقة للأسرة الرياضية، التي أطلقتها سموها من منظور يستهدف تعزيز دور الأسرة بشكل عام وتأكيد روابط الأسرة الإماراتية الراسخة والأصيلة كأساس لتحقيق أي فوز وأي انتصار وكإحدى أهم ركائز بناء المجتمع في الحاضر والمستقبل.

وتحدد يوم 24 مارس الجاري موعداً لتسليم الجوائز، وتعد لجنة الجائزة ومجلس الأمناء لخروج الحفل على أعلى مستوى من حيث الشكل والمضمون وبما يتناسب مع الحدث والفائزين، وسيعلن خلاله عن مفاجآت جديدة تضاف إلى الجائزة في نسخها المقبلة.

ويكشف مجلس أمناء الجائزة اليوم من خلال الحفل الذي يقام بقاعة الجواهر للمناسبات بالشارقة عن أسماء الفائزين بالنسخة الأولى للجائزة والتي تتضمن فئتين، هما «الأسرة الرياضية»، والتي تمنح للأسرة التي تجمع في داخلها أكثر من بطل، وفئة «أسرة صنعت بطلاً»، وتمنح للأسرة التي عملت وساهمت ووفرت كل السبل لتقديم بطل رياضي للإمارات، وفي الجائزتين المعيار هو تحقيق انتصار دولي بارز يعلي من اسم الإمارات، ويرفع علمها لكي تمنح الجائزة على أساسه.

وصرح أحمد الفردان رئيس مجلس أمناء الجائزة أمين عام مجلس الشارقة الرياضي بأن جائزة الشارقة للأسرة الرياضية هي جائزة فريدة في مضمونها غير مسبوقة على مستوى الجوائز بشكل عام، ففيها ينتقل التكريم من البطل الرياضي الفائز وصاحب الإنجاز إلى ما وراء هذا الإنجاز، ومن يدعمه ويسانده، ويشارك في تحقيقه ولو بالدعاء.

أضاف: هذه الرؤية وهذا التخصيص يأتي انطلاقاً من رؤية سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي لتكريم وتقدير الاستحقاق والتميز ليس للفائز والبطل وحده، بل لمن شارك في صنعه وتحقيقه والأسرة هي الأساس، وهذا الأمر يأتي سعياً من سموها لتأكيد القيم والمعاني الاجتماعية الأصيلة في مجتمعنا الإماراتي، الذي يقوم على الأسرة، وهو ما تعمل سموها من أجله من خلال منظومة العمل الاجتماعي المتكامل، الذي تقوم به، وتسعى فيه لتحقيق هذا الهدف النبيل.

وأكد رئيس مجلس الأمناء أن الجائزة تسعى أيضاً لتحفيز الأسر لكي تقوم بدورها في صناعة البطل، وهي تثمن التجارب والإنجازات الرياضية المتميزة في دولة الإمارات، وهي تعزز الهوية الوطنية وتشجيع الأسرة على تنمية روح الولاء والانتماء لدى أفرادها، كما تبرز الجائزة التجارب الرياضية الأسرية المتميزة في المجتمع وتعكس للمجتمع كله الجهود الرائدة، التي تقدم لنا أكبر عدد من الرياضيين ممن حققوا إنجازات رياضية متميزة، بالإضافة إلى كل هذا فإن الجائزة تنظر لتوطيد العلاقات بين الأسر والمؤسسات بما يحقق المزيد من الإنجازات الرياضية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا