• الأحد 09 ذي القعدة 1439هـ - 22 يوليو 2018م

اللجنة المنظمة ترحب بالمشاركين من السعودية في «عام زايد»

عبد العزيز بن تركي: «ماراثون الوفاء» مبادرة إماراتية رائعة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 02 يناير 2018

دبي (الاتحاد)

استقبل الأمير عبدالعزيز بن تركي الفيصل نائب رئيس الهيئة العامة للرياضة في السعودية، اللجنة العليا المنظمة لماراثون رسالة الوفاء للقائد، في الرياض، بحضور العميد بكر القحطاني رئيس اتحاد ألعاب القوى السعودي، وعدد من أعضاء الاتحاد، حيث قدم صالح محمد حسن رئيس اللجنة المنظمة للماراثون أمين عام اللجنة التنظيمية، أمين عام الاتحاد المحلي لألعاب القوى، شرحاً مفصلاً عن مبادرة «ماراثون الوفاء» وأبرز مدلولاتها الوطنية ومواصفات الماراثون التشريفي.

وأشار صالح إلى الآليات التي يقام عليها هذا الحدث الغالي، وحجم المشاركة فيه من أبناء المجتمع من الرياضيين وغير الرياضيين ومشاركة أصحاب الهمم والرياضة النسائية وعدائين دوليين، وهو ما قاده لتحقيق نجاحات مستمرة عام بعد عام واستمراره للنسخة الحالية، وهي النسخة السابعة، والتي تقام برعاية سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية وتنطلق الأسبوع القادم من مدينة حتا.

وعبر الأمير عبد العزيز بن تركي الفيصل إعجابه بأسلوب تنفيذ الماراثون الذي يمثل مبادرة وطنية رائعة تليق بالإمارات، مبدياً ترحيبه بزيارة اللجنة المنظمة للمملكة مؤكداً أن الهيئة العامة للرياضة في السعودية تدعم نجاح جميع المبادرات العربية الوطنية ذات البعد الأصيل، متمنياً تواصل النجاح.

ووصف الزيارة بأنها تعكس مدى المحبة والأخوة التي تجمع بين الشعبين الخليجيين، وقال: القيادة الحكيمة للإمارات أسعدت شعبها وتستحق منه كل الوفاء، ونحن في السعودية نوجه اتحاد ألعاب القوى في المملكة وأي من الرياضيين الآخرين على دعم إنجاح الحدث بالمشاركة فيه.

ورحب الأمير عبد العزيز بن تركي بمشاركة عدائين من المنتخب السعودي في النسخة الحالية للماراثون موجها اتحاد ألعاب القوى بضرورة التواجد الفاعل في الماراثون وبما يعكس مدى التعاون المشترك، ودعم الحدث بكل الإمكانات المتاحة وبما يساهم بنجاح مبادرة الأشقاء في الإمارات، موجها التعليمات بأن تكون المشاركة مفتوحة.

بدوره، اعتبر صالح محمد حسن أن اختيار الرياضة السعودية لتكون الشريك الرئيسي في النسخة الحالية للماراثون تعد تأكيداً لمدى المحبة والأخوة والعروبة الأصيلة التي تعد القاسم المشترك بين البلدين الشقيقين، وقال: كنا ولا نزال على ثقة عالية بأننا سنحظى بهذا الدعم والاهتمام الكبيرين الذي وجدناه من قبل الأمير عبد العزيز بن تركي الفيصل، وهذا ليس بالغريب على أهلنا في السعودية الشقيقة، ونحن نرحب في اللجنة المنظمة للماراثون بالمشاركة المقبلة والتي ستكون أبرز ما يميز النسخة السابعة للحدث، أهلا وسهلا بالجميع في دار زايد الخير في عام زايد.

من جهته، قدم العميد بكر القحطاني الشكر والتقدير للأمير عبدالعزيز بن تركي الفيصل لتوجيهاته السامية بالمشاركة في الماراثون، مشيراً إلى أنه سيتم التنسيق بهذا الشأن بشكل مميز وبما يتناسب ومكانة الحدث، وسيتم التوجيه لمشاركة مفتوحة للرياضيين الراغبين بذلك، وسيتم العمل على توفير كل سبل نجاح مشاركتهم.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا