• الثلاثاء 30 ذي القعدة 1438هـ - 22 أغسطس 2017م

عُمان ترافق أستراليا

السعودية تودع بالصدمة المروعة في الدقائق المجنونة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 01 مارس 2012

ا ف ب

حجز منتخب عُمان بطاقته إلى الدور الرابع الحاسم في التصفيات الآسيوية المؤهلة إلى مونديال 2014 في البرازيل على حساب نظيره السعودي بعد فوز الأول على ضيفه التايلاندي 2 - صفر وخسارة الثاني أمام مضيفه الأسترالي 4-2 أمس الأول في الجولة السادسة الأخيرة من منافسات المجموعة الرابعة. في المباراة الأولى، سجل حسين الحضري (10) وعبد العزيز المقبالي (90) هدفي عُمان.

وفي الثانية، سجل اليكس بروسكي (43 و75) وهاري كيويل (73) وبريت إيمرتون (79) أهداف أستراليا، وسالم الدوسري (19) وناصر الشمراني (45) هدفي السعودية، وعززت أستراليا رصيدها في الصدارة برصيد 15 نقطة، وهي كانت ضامنة تأهلها إلى النهائيات، ورافقتها عُمان بعد أن رفعت رصيدها إلى 8 نقاط، وتجمد رصيد السعودية عند 6 نقاط فودعت من الدور الثالث، وتايلاند عند 4 نقاط. وإذا كان منتخب عمان بقيادة المدرب الفرنسي بول لوجوين عرف كيف يقتنص الفرصة في الجولة الأخيرة بفوز بهدفين نظيفين على ضيفه التايلاندي في مسقط ليتأهل إلى الدور الحاسم للمرة الثانية في تاريخه فإن المنتخب السعودي بقيادة المدرب الهولندي فرانك ريكارد فشل في المحطة الأخيرة بسقوطه الكبير أمام نظيره الأسترالي بعد أن أنهى الشوط الأول متقدماً 2-1.

وكان منتخب عُمان بلغ الدور الرابع بقيادة المدرب الألماني برند ستانج في التصفيات المؤهلة إلى مونديال 2006 في ألمانيا، لكنه لم يوفق في حينها في متابعة مشواره إلى المونديال للمرة الأولى في تاريخه، وفشل منتخب السعودية أيضاً في تعويض خيبة تصفيات مونديال 2010 في جنوب أفريقيا حين خرج من الملحق الآسيوي أمام نظيره البحريني. يذكر أن “الأخضر” السعودي كان الممثل الوحيد لعرب آسيا في نهائيات كأس العالم أربع مرات متتالية أعوام 1994 في الولايات المتحدة حين بلغ الدور الثاني و1998 في فرنسا و2002 في كوريا الجنوبية واليابان و2006 في ألمانيا وخرج فيها من الدور الأول.

وفي تفاصيل المباراتين، قدم منتخبا عُمان وتايلاند مباراة متوسطة المستوى كانت الأفضلية للمنتخب العُماني في الشوط الأول، ثم تحسن أداء المنتخب التايلاندي في الثاني لكنه فشل في الوصول إلى مرمى علي الحبسي.

أمسك صاحب الأرض بزمام الأمور منذ البداية فكانت له فرصة أولى عبر عماد الحوسني لافتتاح التهديف لكن كرته علت العارضة بقليل (7). لم يتأخر هدف عُمان الأول كثيراً وجاء عبر حسين الحضري الذي تابع كرة جميلة من عبد العزيز المقبالي أودعها الشباك (10). وكان بإمكان المنتخب العُماني تسجيل عدد كبير من الأهداف لو أحسن المهاجمون استثمار الفرص التي سنحت لهم حيث أهدر الحوسني والمقبالي والحضري وفوزي بشير وإسماعيل العجمي جملة من الفرص كان أبرزها لجمعة دوريش حين انفرد بالمرمى وسدد الكرة بكل رعونة خارج الخشبات الثلاث (78). وخطف المنتخب العماني هدف تعزيز الفوز في الثواني القاتلة عبر عبد العزيز المقبالي. أما في المباراة الثانية, فكان المنتخب السعودي في طريقه إلى تنفيذ المطلوب بعد أن تقدم مرتين في الشوط الأول، لكنه انهار تماماً في الثاني فمنيت شباكه بثلاثة أهداف في غضون ثلاث دقائق قضت على آماله في إمكان اللحاق بالدور الرابع.

     
 

خطاء ريكارد

كان على ريكاد في الشوط الثاني اغلاق ملعبه امام المنتخب الاسترالي واللعب على المرتدات ولكن للاسف فتح اللعب فتفوق المنتخب الاسترالي بالقوة البدنية واللياقة العالية وكان ريكاد مايعرف قدرات لاعبية .

صالح | 2012-03-01

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا