• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

رسائل

الإيجارات من جديد

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 09 مارس 2014

نتابع جهود صحيفة «الاتحاد» وحرصها على طرح القضايا التي تهم المواطنين والمقيمين بدولتنا الحبيبة الإمارات، والتي نفديها بأرواحنا، لحبنا لها، إننا نعرض قضية من أكبر القضايا المجتمعية في الوقت الحاضر، ونستحلفكم بالله العظيم أن تتبنوها حتى تجد لها حلاً، وهي قضية الإيجارات في إمارة أبوظبي بعد أن تم إلغاء 5% السنوية، وكانت الغاية من هذا القرار تحقيق الاستقرار في سوق العقارات، ولكنه جرى استغلاله بطريقة سيئة، فقام بعض أصحاب العقارات بدون شفقة ولا رحمة برفع الإيجار إلى الضعف 100% . يوجد عائلات تسكن منذ فترة في شقة بأحد العقارات القديمة جداً ولا أحد يستطيع أن يسكن بها إلا محدودي الدخل وهي عبارة عن غرفة وصالة وكان إيجارها 35 ألف درهم والآن يطلبون برفع الإيجار إلى 70 ألف درهم، ولا يعرفون أن ذلك سوف يتسبب في ارتفاع الأسعار.

العائلات المتضررة تعيش وسط معاناة كبيرة لأنها لا تعرف كيف تقوم بسداد الزيادة الكبيرة بسبب طمع وجشع بعض الملاك والسماسرة. وذكر لي صديق أن عائلة كان لها اثنان من أبنائها معاقين وتنفق الكثير من دخلها على رعايتهما، ومع هذا وجدت نفسها وحيدة أمام الزيادة المطلوبة لدفع زيادة وصلت إلى 80% أو إخلاء الأسرة من الشقة رغم توسلات الأب.

معظم المقيمين متوسط رواتبهم من 5000 إلى 9000 درهم يدفع منها السكن والكهرباء والمدارس والمخالفات بجانب شراء الأطعمة ويوجد أمثلة كثيرة لذلك، والأعباء تتزايد. لذلك نتمنى أن يتم عودة الزيادة القانونية 5% مثلما كانت قبل، ونتمنى من الله سبحانه وتعالى أن يكون الحل عبر«الاتحاد»، لقد طرحنا معاناتنا ونتمنى أن نجد آذاناً صاغية لها.

كمقيمين ندعو الله أن يحفظ الإمارات ويديم عليها النعم، فهي وطننا الثاني ومكنتنا من العيش الكريم في أمن وأمان على أرضها، ونسأل الله أن يحفظ حكامها الذين لا يميزون بين مواطن ومقيم في رعايتهم على أرض هذه الدولة الحبيبة.

عن أسرة محدودة الدخل

أبوظبي

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا