• الخميس 25 ذي القعدة 1438هـ - 17 أغسطس 2017م

العنبري: اللاعبون يتحملون مسؤولية تراجع النتائج

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 01 مارس 2012

رضا سليم (دبي) - أنهى الشارقة تحت 19 سنة، استعداداته لمواجهة النصر، في الجولة الأخيرة لتمهيدي كأس “اتصالات”، وهي الجولة التي لا ناقة للشارقة فيها ولا جمل، وهو ما دفع الجهاز الفني بقيادة الروماني تيتا إلى الذهاب إلى معسكر في الدوحة، وترك مهمة المباراة الأخيرة لكأس “اتصالات” إلى فريق 19 سنة، الذي يضم مجموعة من لاعبي الرديف الذين لم يسافروا مع “الملك” إلى الدوحة.

وتعد المرة الأولى التي يشارك فيها الشارقة بفريق 19 سنة في كأس “اتصالات”، وكان قرار اللعب بهذا الفريق جماعياً، سواء من إدارة النادي، أو الجهاز الفني لتجهيز الفريق الأول، لما هو أهم، وهو مباريات الدوري، خاصة أن الفريق في وضع صعب.

من جانبه أكد عبد العزيز العنبري مدرب فريق الشارقة تحت 19 سنة خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد مساء أمس الأول أن المباراة بالنسبة للفريق في كأس اتصالات تحصيل حاصل، ولكن نشارك ليس لتأدية واجب، بل من أجل تقديم مستوى جيد، والاستفادة من خبرة لاعبي النصر، خاصة أن المباراة سوف يشارك فيها 8 لاعبين من فريق 19، وتحدثت مع اللاعبين، وطالبتهم باحترام الفريق المنافس، بما لا يقلل من وجودهم في الملعب، ولابد أن تكون لنا شخصية، وهو ما نركز عليه في اللقاء، ونتمنى أن تكون النتيجة طيبة.

وأضاف أن هناك مجموعة من اللاعبين من الفريق الأول متواجدين مع فريق 19، ولم يسافروا إلى معسكر الدوحة، منهم حميد أحمد ونادر حطب ومحمد تيمور وناصر جمعة وعبد الله الكمالي، ولست متأكداً من جاهزية بعضهم، وتدربوا معي وأسعى لتجهيزهم، حتى يأخذوا فرصتهم في المباراة، وأعتقد أن فريق 19 هو الرديف بالنسبة للفريق الأول، ولدي ثقة كبيرة فيه، ولكن لا أخفي أن المباراة ستكون صعبة عليه، لأننا نلعب أمام النصر، وهو من الفرق الكبيرة، ولا أحد يختلف عليه، ومن أفضل فرق الدوري، ولكن لابد أن يحاول فريقي، خاصة أن اللاعبين لديهم طموح في اللعب بشكل جيد.

وأشار العنبري إلى أن تيتا عاد للفريق من فترة قصيرة، وبالتالي معسكر الدوحة جيد بالنسبة له، لعمل “التوليفة” المناسبة، وننتظر ما يسفر عنه المعسكر على أرض الواقع، لأنه لا يوجد حل للفريق سوى الفوز في المباريات المقبلة، مؤكداً أن عودة تيتا لم يكن قرار سهل لإدارة النادي حتى تقرر رحيل فييرا وعودة تيتا، كما أن جميع اللاعبين يشعرون براحة مع تيتا، كما أن المستوى كان طيباً، ولكن النتائج لم تكن إيجابية.

وأكد العنبري أن المدرب لا يتحمل المسؤولية كاملة، ولا يمكن أن تقول في كل مرة إن المدرب يتحمل المسؤولية، وليس من المنطقي أن يمر على الفريق 3 مدربين، وجميعهم لا يصلحون للفريق، ومن وجهة نظري أن اللاعبين يتحملون ما يحدث للفريق، وتراجع النتائج، فقد وصلنا إلى مرحلة آخر 8 مباريات في الدوري، وإذا كنا نثق فيهم، فهم يتحملون المسؤولية، والمدرب قدم كل ما عليه، يبقى الدور في النهاية على اللاعب في الملعب.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا