• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

«تخفيف المعاناة» مبدأ أصيل في سياسة الإمارات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 07 يناير 2015

(أبوظبي - الاتحاد)

أبوظبي (الاتحاد)

أشاد عبدالله الطريفي الرئيس التنفيذي لهيئة الأوراق المالية والسلع بمبادرة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، بإطلاق جسر جوي من دولة الإمارات لنقل مواد الإغاثة العاجلة لمساعدة آلاف اللاجئين في الأردن ولبنان، إضافة إلى المتضررين في غزة وبقية الأراضي الفلسطينية، من أجل تجاوز العاصفة الثلجية القوية وموجة الشتاء القارس الذي تصل فيه الحرارة تحت الصفر، إضافة للأمطار الغزيرة والثلوج والبرد. ونوه بأن قيادة الدولة الرشيدة تثبت يوماً بعد يوم أن دولة الإمارات رائدة في العمل التنموي، وتؤكد الطابع الإنساني النبيل والوجه الحضاري، بعد أن رسخت مكانتها كأكبر مانح للمساعدات الإنمائية الرسمية خلال الأعوام الماضية.وأوضح الطريفي أن دولة الإمارات أصبحت عاصمة الخير والعطاء الإنساني، لأنها تأبى إلا أن تكون في الصدارة، لافتاً إلى أن مسارعة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله» بتوجيه الجهات المعنية بالبدء الفوري في تنفيذ توجيهات صاحب السمو رئيس الدولة بإنشاء الجسر الجوي الإماراتي لنقل الإعانات الشتوية والتفاعل المباشر مع دعوة صاحب السمو رئيس الدولة للبدء الفوري في الحملة الإنسانية الإماراتية لإغاثة اللاجئين والمتضررين من برد الشتاء في بلاد الشام خير دليل على أن دولة الإمارات تقف إلى جوار إخوتها في كل مكان، وأن نهج زايد الخير الذي زرعه مع اللبنة الأولى لقيام دولة الاتحاد هو نهج راسخ ومتين، وأن تخفيف المعاناة هو مبدأ أصيل في سياسة دولة الإمارات.. وانعكاسٌ لقيم دولة الإمارات في التكافل والتراحم والإخاء.وقال الرئيس التنفيذي لهيئة الأوراق المالية والسلع: «لطالما كانت دولة الإمارات عنواناً للخير والعطاء في مجال العمل الإنساني، وبدون شك، فإن المبادرة الكريمة للقيادة الحكيمة للدولة تنم عن رؤية ثاقبة ووجه حضاري سمح، وأن ريادة الدولة في المساعدات الإنمائية في العالم، هي وسام على صدر كل إماراتي».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض