• الاثنين 22 ربيع الأول 1439هـ - 11 ديسمبر 2017م

خسر التجربة الإيرانية

منتخب الشباب يغادر إلى الدوحة للمشاركة في بطولة الصداقة الدولية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 01 مارس 2012

معتصم عبد الله (دبي) - تغادر في الساعة الثانية من ظهر اليوم عبر مطار دبي الدولي بعثة منتخب الشباب لكرة القدم “مواليد 93”، متوجهة إلى العاصمة القطرية الدوحة، للمشاركة في بطولة الصداقة الدولية الودية المقامة من 3 إلى 8 مارس الجاري، بمشاركة منتخبات الإمارات وقطر واليونان والصين.

وتدخل بطولة الصداقة الدولية ضمن البرنامج التحضيري المطول لـ”أبيض الشباب” استعداداً للمشاركة في نهائيات بطولة آسيا للشباب تحت 19 عاماً، والمقامة بالإمارات من 1 إلى 17 نوفمبر المقبل.

وخسر منتخبنا مباراته الودية استعداداً للمشاركة في البطولة أمام إيران 2- 8 أمس الأول على ملعب حميد الطاير بنادي النصر في دبي، ولم يقدم المنتخب المستوى المطلوب في المباراة على عكس مباراته الودية الماضية أمام فريق شورتان الأوزبكي والتي ظهر فيها بشكل أفضل.

وتقدم المنتخب الإيراني أربع مرات خلال الشوط الأول للمباراة، قبل أن يسجل محمد عبيد هدف منتخبنا الأول في الدقيقة 44، وفي الشوط الثاني كرر الضيوف سيناريو الشوط الأول ليضيفوا أربعة أهداف جديدة، قبل أن يسجل يوسف سعيد الهدف الثاني لمنتخبنا، والذي انتهت عليه المباراة.

وشهد المباراة محمد المري عضو اللجنة الانتقالية المؤقتة لإدارة الاتحاد ورئيس اللجنة الفنية، وعبيد مبارك مدير الإدارة الفنية، وبرنارد شوم مدير التدريب والتطوير.

ورأى عيد باروت المدير الفني لمنتخبنا أن النتيجة لا تعبر عن المستوى الحقيقي للمنتخب، مبيناً أن المباراة تأتي في إطار الإعداد للاستحقاقات المقبلة، حيث أشرك الجهاز الفني مجموعة من العناصر التي كانت بعيدة عن اللعب التنافسي خلال المراحل السابقة مع أنديتها، أو بداعي الإصابة أمثال اللاعب فرج جمعة مهاجم فريق العين.

وأشار إلى أن المنتخب يطمح لتقديم أداء أفضل خلال مشاركته في بطولة الصداقة الدولية، والتي يستهل مشواره فيها بلقاء قطر يوم السبت المقبل أن يواجه في مباراتيه التاليتين اليونان والصين في 5 و 8 مارس، واعتبر أن المشاركات المستمرة للمنتخب خلال البطولات الودية، بجانب خوضه عدد من المباريات التحضيرية يمثل خير إعداد قبل خوض النهائيات الآسيوية في فبراير المقبل.من جانبه ذكر أكبر محمدي مدرب منتخب الشباب الإيراني، والذي يستعد بدوره للنهائيات الآسيوية، أن المواجهة كانت مفيدة وجيدة، خاصة أن مجموعة المنتخب في النهائيات الآسيوية تضم على الأقل منتخبين من المنطقة الخليجية، وكان المنتخب تربع على صدارة ترتيب المجموعة الثالثة في التصفيات، بفوزه على الهند 3- صفر وتركمانستان 4- صفر وباكستان 5- صفر. ولفت محمدي إلى أن مباراة أمس الأول تعد السابعة في مشوار إيران التحضيري للنهائيات الآسيوية، بعد أن شارك المنتخب مؤخراً في بطولة ودية بروسيا ضمت 12 فريقاً من الأعمار الأولمبية باستثناء منتخب إيران الذي شارك بمنتخب الشباب حيث فاز في 4 مباريات وتعادل في مباراتين.

وضمت قائمة منتخبنا المغادرة إلى الدوحة 20 لاعباً، إضافة إلى أعضاء الجهازين الإداري والفني، والمكون من جمال بوهندي “مدير المنتخب” وعيد إسماعيل باروت “مدرباً” ورشيد مجاهد “مساعداً للمدرب”، وناصر خميس بلوك “مدرباً للحراس” وحسان بلغيث “مدرب لياقة”، وخلدون عبد الرحيم الكلوب “طبيباً” ومنير منصور الجزايرلي “طبيب إعادة تأهيل” وجورجي بوغنار “مدلكاً” ومعتصم عبد الله أحمد “منسقاً إعلامياً” وفتحي سعد مناع “مسؤول مهمات”.

واللاعبون هم: سالم راشد عبيد “اتحاد كلباء”، وليد عمبر إسماعيل “الإمارات”، خالد طارق بشير “الأهلي”، محمد راشد المزروعي “بني ياس”، محمد حسين محمد “الجزيرة”، جوهر أحمد جوهر “الخليج”، حسن حمزة علي “الشباب”، علي يعقـوب علي “الشعب”، سالم سلطان سالم وأحمـد برمان علي وسعود مصبح مسلم وفرج جمعة حسن وسالم جمعة العزيزي “العين”، محمد علي عبيد “الفجيرة”، إبراهيم عيسى علي “النصر”، محمد عبيــد أحمد وخميس علي سعيد وسهيل سالم يسلم “الوحدة”، عبد الرحمن يوسف خميس وخليفة عبد الله بن لاحج “الوصل”.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا