• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

الحكومة اليمنية تؤكد على السلام الدائم و«الحوثيون» يلوحون بالعودة للحرب

المبعوث الأممي: الاعتراف بالشرعية أساس مشاورات الكويت

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 20 مايو 2016

الكويت، صنعاء (الاتحاد، وكالات)

تحرك مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد أمس، لإعادة استئناف مشاورات السلام في الكويت، حيث التقى وفد الحكومة اليمنية في محاولة لثنيه عن قرار تعليق مشاركته بسبب عدم التزام وفد متمردي الحوثي وصالح بالمرجعيات الدولية المتفق عليها، والدفع باتجاه استئناف المشاورات عبر تقريب وجهات النظر، مطالباً بالتحلي بالصبر والمرونة. وقالت «وكالة الأنباء الكويتية»، إن المبعوث الأممي التقى لاحقاً وفد المتمردين ودعاهم إلى تأمين الضمانات الملائمة لاستئناف المشاورات، مشدداً على الالتزام بالمرجعيات المتفق عليها، وفي مقدمتها قرار مجلس الأمن رقم 2216، والمبادرة الخليجية وآلياتها التنفيذية، إلى جانب مخرجات الحوار الوطني الشامل.

وشدد ولد الشيخ أحمد خلال لقائه ممثلي وفد الحكومة على التزام الجميع بالمرجعيات الدولية.

وقال في بيان صادر في إطار إيجازه الصحفي اليومي إنه التقى كذلك وفد المتمردين، وبحث معهم المرجعيات وقضية الشرعية، وكذلك المقترحات المطروحة للخروج من الأزمة ووسائل إيجاد الضمانات للأطراف.

وأضاف أنه لا تزال هناك مخاوف لدى الطرفين «ونحن نعمل على التطرق لكل واحدة منها بهدف التعامل معها، والطلب من الطرف الآخر تأمين الضمانات الملائمة». وتابع «إن نقاشاتنا المتواصلة سوف تبلور الصورة النهائية التي نأمل أن تحمل استقراراً مبنياً على أسس صلبة».

وذكر أنه في ضوء الأوضاع الاقتصادية والإنسانية في اليمن الصعبة للغاية فإن الحل السياسي الشامل هو الكفيل بتحسن الأحوال.

وقالت «وكالة الأنباء اليمنية»، إن رئيس وفد الحكومة نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية عبدالملك المخلافي جدد خلال اللقاء مع المبعوث الأممي التأكيد على حرص الحكومة تحقيق السلام الدائم، وقال «تعليق الوفد الحكومي مشاركته في جلسات المشاورات جاء نتيجة استمرار الانقلابيين في رفض الالتزام بمرجعيات المشاورات وقرارات الشرعية الدولية، والتنصل من الاتفاقات التي تمت سواء في مشاورات بيل السويسرية، أو ما تم الاتفاق عليه في مشاورات الكويت نفسها، ما يؤكد أنهم لا يريدون سلاماً ويصرون على التعامل بعبثية ويتعمدون مضاعفة معاناة الشعب اليومية جراء الحرب والفوضى التي ينشروها»، وأضاف «طلب الوفد الحكومي وثيقة الالتزام بالنقاط الست التي تتبناها الأمم المتحدة والمجتمع الدولي ستوجد أرضية صلبة للمشاورات تمكن من المضي قدماً لنصنع السلام لشعبنا وبلادنا».

وأوضحت الوكالة أن الوفد ناقش مع المبعوث الأممي الرسالة التي وجهها الفريق الحكومي بشأن مطالبه، وأن المبعوث الأممي أكد أن كل ما ورد في الرسالة مطالب نتفق عليها ويتفق معنا فيها العالم ولا خلاف عليها وأن الالتزام بالشرعية أساس المشاورات، وأشاد بصبر الوفد الحكومي وتعاطيه الإيجابي مع المشاورات، مطالباً بالمزيد من الصبر، ولافتاً إلى أنه سيبذل جهوداً إضافية مع الطرف الآخر والعمل على استئناف المشاورات.

وكان ولد الشيخ أحمد دعا في بيان صحفي الليلة قبل الماضية المشاركين في مشاورات السلام إلى التفاعل البناء خلال الاجتماعات واللجان الخاصة من أجل التقدم بالملف السياسي والأمني وقضية الأسرى والمعتقلي، مؤكداً استعداد المجتمع الدولي لدعم اليمن من أجل التوصل إلى حل سياسي، وتجنيب اليمن مزيداً من الخسائر البشرية والمادية. وأضاف أن العمل جار بشكل متواز للتوصل إلى حل سلمي شامل، مؤكداً أن القرار النهائي سيكون يمنياً يمنياً. &rlm‫

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا