• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

أوكرانيا: هدوء نسبي شرقاً واستعدادات.. للحرب!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 01 مارس 2015

كييف (أ ف ب)

ساد هدوء نسبي أمس شرق أوكرانيا الانفصالي الموالي لروسيا، لكن بعض الاشتباكات المتفرقة خرقت وقف إطلاق النار الهش وغذت المخاوف من تصعيد جديد للوضع. وأشار الجيش الأوكراني إلى «تراجع إطلاق النار» ليل الجمعة السبت بعد أعمال العنف التي أسفرت عن مقتل 3 جنود قرب أنقاض مطار دونيتسك أثناء هجوم للمتمردين بالدبابات والهاون.

وأمس «لم تتعرض المواقع الأوكرانية لاطلاق نار»، كما أكد وزير الدفاع ستيبان بولتوراك لدى زيارته أكاديمية عسكرية في لفيف في الغرب القومي للبلاد. وهناك مخاوف من احتمال هجوم على مدينة ماريوبول المرفأ الاستراتيجي، وآخر مدينة في الشرق ما زالت تحت سيطرة الحكومة الأوكرانية، حيث يشير الجيش الأوكراني إلى حشد للقوات المعادية. وتشكل السيطرة على هذا المرفأ مرحلة حاسمة لاقامة جسر بري بين روسيا وشبه جزيرة القرم، التي ضمتها موسكو قبل سنة، لكنها ما زالت تعتمد كثيراً على كييف لتزويدها المياه والكهرباء. وقد سعى وزير الدفاع الأوكراني أمس إلى تبديد هذه المخاوف. وقال: «إن المدينة تحت الحماية، ولدينا ما يكفي من القوات والوسائل للدفاع عن ماريوبول».

لكن هذا الموقف المتفائل يتناقض مع تعليق متشائم أمس للخبير عسكري أوكراني قال أمس إن الرئيس بوتين «يستعد لهجوم واسع في أوكرانيا».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا