• السبت غرة صفر 1439هـ - 21 أكتوبر 2017م

“تحدي أبوظبي” ينطلق السبت بمشاركة 62 دولة

الترايثلون يدخل المدارس بـ «جلسات تدريبية»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 01 مارس 2012

أبوظبي (الاتحاد) - اطلع ثلاثة من نجوم الترايثلون العالميين طلبة المدارس المحلية على عالم اللعبة، والتي تعتبر من أكثر الرياضات الجماعية نمواً في دول مجلس التعاون الخليجي، وذلك قبل انطلاق بطولة أبوظبي الدولية للترايثلون السبت المقبل.

وأقيمت هذه المبادرة لتطوير فئة البراعم، في المدرسة الأمريكية بأبوظبي بإشراف ثلاثة من أعضاء “أبوظبي للترايثلون”، وهم كريستين مولر، بطلة العالم للرجل الحديدي مرتين، وويرنر لايتنر، مدير الفريق والرياضي المحترف السابق. وقام الأبطال الثلاثة بتعريف 30 طالباً على أنواع السباق وهي الجري والسباحة وركوب الدراجات، ورافق ذلك جلسات تدريبية على مهارات متعددة.

وتهدف هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة، الجهة المنظمة للبطولة إلى نشر الوعي بشأن فوائد الترايثلون الصحية في عدد من المدارس بالدولة، وذلك في إطار التحضير للحدث الذي استقطب حوالي 1900 رياضياً من 62 دولة لدورة هذا العام، بزيادة قدرها 20% مقارنة مع العام الماضي.

وقال فيصل الشيخ، مدير الفعاليات في هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة: “تقع على عاتقنا مسؤولية كبيرة في استضافة أهم بطولة لرياضات التحمل في المنطقة، وهي ضمان انتشار وتطور الرياضة في أوساط الهواة. ويوفر التدريب على رياضة الترايثلون فوائد صحية جمة، ومن المهم جداً للجيل القادم من شباب الإمارات أن يتمتعوا بصحة جيدة ولياقة عالية ليساهموا في بناء مستقبل بلادهم”.

بدوره، أكد كيفن برون، مدير قسم الرياضة في المدرسة الأميركية بأبوظبي، أهمية التفاعل مع أشخاص يمثلون قدوة ومثلاً عليا للطلاب، وقال: “ساعدت الجلسة الطلاب الإماراتيين على أن يدركوا أن إنهاء سباق الترايثلون هدف يمكن تحقيقه، وذلك بجمع التمارين الشائعة في رياضة واحدة. ومنذ تنظيم هذه الدورة، ازداد اهتمام الطلاب بالرياضة بشكل كبير، وقد سُعدنا باستضافة نجوم الترايثلون العالميين في مدرستنا لمساعدة الطلاب على إدراك إمكانية إنهاء سباق الترايثلون نظراً لتعدد مسافات ومسارات السباق”.

من ناحية أخرى أجرى ثلاثة من أبرز نجوم الترايثلون العالميين تدريباتهم النهائية في السباحة على شاطئ الكورنيش العاصمة، في إطار تحضيراتهم للمشاركة في دورة هذا العام من “بطولة أبوظبي الدولية للترايثلون”، والتي تبلغ قيمة جوائزها 250 ألف دولار أميركي، وتنطلق السبت.

وانضم البلجيكي فريدريك فان ليرده، حامل لقب البطولة، إلى الألماني ديرك بوكل، الذي وصل إلى منصة التتويج في الدورتين السابقتين، والأسكتلندي فريزر كارتمل، لاختبار مياه العاصمة، في إطار سعيهم لإحراز مركز متقدم في أقوى دورة في تاريخ البطولة، حيث يشارك في دورة هذا العام 50 رياضياً عالمياً يحملون 16 لقباً في بطولات العالم، و47 لقباً أوروبياً، و102 لقب وطني، و76 فوزاً في بطولات الرجل الحديدي، بالإضافة إلى وصولهم إلى منصة التتويج لأكثر من 500 مرة. وواجه الرياضيون الثلاثة مزيداً من التحدي خلال تدريباتهم بسبب المراكب الشراعية التقليدية، التي ساعدت أبوظبي في الزمن الماضي على السفر إلى شرق إفريقيا للمتاجرة بالتمر واللؤلؤ، إلا أنهم أصروا على تجربة الإبحار قبل أن يختتموا تدريبات أمس.

وينضم إلى هذه النخبة من 50 بطلاً عالمياً، نحو 1900 رياضي من 62 دولة، لتكون دورة هذا العام الأكبر في عدد المشاركين في تاريخ البطولة. وسيشارك في دورة 2012 رياضياً من كل القارات، كما تشهد ارتفاعاً في عدد المشاركين من دول لا تشتهر بالترايثلون، ومناطق لا تزال الرياضة فيها قيد التطور. وتنقسم “بطولة أبوظبي الدولية للترايثلون 2012” إلى ثلاثة مسارات، بما يتناسب مع إمكانيات الرياضيين المتباينة وهي “المسار الطويل” ومسافته 223 كلم عبارة عن 3 كلم سباحة، و200 كلم دراجات، و20 كلم جري، و”المسار القصير”، الذي يناسب الرياضيين الناشئين الطموحين، وهو بنصف مسافة “المسار الطويل” ويتمثل في 1.5 كلم سباحة، و100 كلم دراجات، و10 كلم جري.

ويتضمن مسار البطولة الفريد من نوعه مناظر طبيعية خلابة، بدءاً بالسباحة في مياه زرقاء صافية، مروراً بركوب الدراجات على حلبة مرسى ياس، مقر جائزة الاتحاد للطيران الكبرى للفورمولا1 في أبوظبي، وانتهاءً بشواطئ الكورنيش الجميلة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا