• الاثنين 11 شوال 1439هـ - 25 يونيو 2018م

ارتفعت بنسبة 22%

759,8 مليار درهم قيمة تجارة الإمارات غير النفطية في 10 أشهر

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 01 مارس 2012

أبوظبي (الاتحاد) ـ ارتفع إجمالي التجارة الخارجية غير النفطية لدولة الإمارات خلال الأشهر العشرة الأولى من العام الماضي، بنسبة 22% إلى 759,8 مليار درهم، مقابل 622,5 مليار درهم في ذات الفترة من 2010، بزيادة قيمتها 137,3 مليار درهم، وفقاً لبيانات الهيئة الاتحادية للجمارك.

وأوضحت الهيئة، في بيان صحفي أمس، أن النتائج التي حققتها التجارة الخارجية غير النفطية للدولة تؤكد استمرار النمو في التجارة مع دول العالم ودوران عجلة الاقتصاد في كافة القطاعات بالدولة، كما تؤكد نجاح سياسات التنويع الاقتصادي التي اتبعتها الدولة في السنوات الأخيرة في الحد من العجز في الميزان التجاري للدولة مع العالم الخارجي، وإعادة الانتعاش إلى الاقتصاد الوطني.

وأظهرت البيانات الإحصائية الأولية نمو إجمالي الواردات بنسبة 24% خلال الأشهر العشرة الأولى من عام 2011، إلى 493,8 مليار درهم، مقابل 399,2 مليار درهم بنهاية أكتوبر 2010، بينما شهد بند الصادرات نمواً كبيراً بنسبة 34% خلال فترة المقارنة، نتيجة زيادة قيمة الصادرات من 70,2 إلى 93,9 مليار درهم، كما شهد بند إعادة التصدير نمواً بنسبة 12% خلال الفترة لترتفع قيمته من 153 إلى 172,1 مليار درهم خلال فترة المقارنة.

وبلغ إجمالي حجم التجارة الخارجية لدولة الإمارات من حيث القيمة في شهر أكتوبر 2011 نحو 83,5 مليار درهم مقابل 66,4 مليار في ذات الشهر من العام السابق، بنسبة زيادة 26%، وبلغت قيمة الواردات في أكتوبر الماضي حوالي 57,1 مليار درهم بنسبة زيادة 36% عن نفس الشهر من العام السابق، بينما بلغت قيمة الصادرات 9,8 مليار بنسبة زيادة 15%، وقيمة إعادة التصدير 16,6 مليار بنمو نسبته 5% عن نفس الشهر من 2010.

وذكرت الهيئة أن إجمالي حجم التجارة الخارجية من حيث الوزن بلغ خلال أكتوبر الماضي 7,5 مليون طن، منها 4,3 مليون طن وزن الواردات، و2,5 مليون طن وزن الصادرات، و727 ألف طن وزن إعادة التصدير.

وبلغ المتوسط اليومي لأوزان الرسائل الجمركية التي تعاملت معها المنافذ الجمركية المختلفة “تصدير واستيراد وإعادة تصدير” حوالي 31 ألف طن خلال اليوم على أساس ساعات الدوام الرسمي (8 ساعات لمدة خمسة أيام في الأسبوع)، بمتوسط 4 الآف طن في الساعة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا