• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

خلال حفل تخريج طلاب جامعة زايد برعاية منصور بن زايد

عبد الله بن زايد: لا فرق بين الناس في دولة تعودت على تحقيق الأحلام

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 20 مايو 2016

أبوظبي (الاتحاد)

شهد سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي مساء أمس الأول الحفل الذي نظمته «جامعة زايد» بمناسبة تخريج الدفعتين الـ14 من طالبات البكالوريوس والرابعة من طلاب البكالوريوس، بجانب دفعات من برامج الماجستير في مختلف تخصصاته، وذلك تحت رعاية سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة.

وأكد سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان في كلمته خلال الحفل.. «أن نجاح المرء في حياته أياً كان موقعه وطبيعة عمله مرهون باستعداده للمثابرة وتحمل المشقة لأن المشقة مرتبطة بقيمنا نحن كبشر». وقال سموه مخاطباً الخريجين والخريجات «إن كلا منكم لديه أحلام وطموحات، فهذا طبع أصيل في الشباب والإنسان بشكل عام»، مضيفا: «أنكم تعيشون في دولة تعودت على تحقيق الأحلام».

وأضاف سموه أن «الذين يبذلون ويعملون بجد وإخلاص لهذا الوطن يعيشون حياة كريمة وسعيدة أياً كانت أصولهم أو خلفياتهم أو معتقداتهم، فنحن في دولة الإمارات لا نفرق بين الناس وكل امرئ يقدر بما يعمله لهذا الوطن بمثابرة وإخلاص».

ونوه «بأن الحياة علمته أن أكبر عائق أمام الأحلام، هي الأحلام ذاتها مشيراً إلى نوعين من الأحلام.. أولها تطلعات الإنسان وطموحاته التي لن تتحقق إلا يوم يضع لها أهدافاً واضحة ويبذل حياته من أجل تحقيقها، والثانية هي تلك التي يرسمها الإنسان لنفسه دون أن يعمل أو يثابر أو يبحث عن أي جهد أو مشقة لتحقيقها».

ودعا سموه الشباب إلى المثابرة الدائمة.. ليس فقط في البحث عن أفضل الأحلام ولكن لتحقيقها، منبها إلى أن من عوائق الأحلام الاستعجال في نجاحها.. وقال «يمكن أن نفشل مرة وأكثر لكن يوم النجاح نستمتع لأننا نشعر أننا وصلنا إلى أهدافنا بإخلاص واستحقاق وجدارة.. وهكذا فإن الأحلام التي تتحقق بسرعة لا يكون لها طعم أو قيمة ولا تترك أثراً طيباً في نفسك أو لدى أهلك ومجتمعك». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض