• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

ضمن فعاليات القافلة الثقافية الأولى لعام 2014

«الثقافة» تنظم محاضرات وورش عمل للتوعية الطلابية في الفجيرة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 09 مارس 2014

دبي (الاتحاد) - تنظم وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع مجموعة من المحاضرات وورش العمل التوعوية والزيارات الميدانية على مدى 15 يوماً لطلاب وطالبات مدارس منطقة «قدفع» والمناطق المجاورة في «مربح» و»القرية» التابعة لإمارة الفجيرة، وذلك تزامناً مع فعاليات القافلة الثقافية الأولى لعام 2014 والسابعة عشرة من عمر المبادرة، والتي تحط رحالها الخميس 20 مارس الجاري وعلى مدى يومين بمنطقة «قدفع».

وتنظم وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع ضمن فعاليات القافلة الأولى للعام الخامس وبالتعاون مع الشركاء ما يزيد على 12 ورشة توعوية على مدار أسبوعين، وذلك في إطار مفهوم المسؤولية المجتمعية وتحقيقاً لمعاني التلاحم الوطني والمجتمعي. بدأ الأسبوع الأول الأحد الموافق 2 مارس الجاري بتنظيم ورشة بعنوان «سرد القصة» استضافها كل من روضة «الشهد» وروضة «الإخلاص» تخللها مجموعة من الفعاليات والأنشطة، منها عروض لشخصية حمد وميرة الكرتونية ومجموعة من المسابقات الثقافية، وبعد ذلك قدمت محكمة الفجيرة وبالتعاون مع الوزارة ورشة تدريبية بعنوان «الثقة بالنفس» قدمتها مريم رحمة في مدرسة «مربح للتعليم الثانوي».

كما نظم مركز التثقيف الصحي بالفجيرة وبالتعاون مع الوزارة ورشة بعنوان «صحة الأسنان» قدمتها سالمة عايد بمدرسة «النعمان بن المقرن للتعليم الأساسي» قدمت من خلالها مجموعة من النصائح الصحية للمحافظة على الأسنان وسبل الوقاية، فيما استضافت مدرسة الابتهاج للتعليم الأساسي للبنات ورشه بعنوان «كيف تقول لا» تقدمها بثينة شريف، وتختتم الوزارة فعاليات الأسبوع الأول من الورش والزيارات الخميس الموافق 6 مارس بورشة تحت عنوان «المراهقة وأسرارها» يقدمها أحمد الهاشمي من الشرطة المجتمعية بالفجيرة.

بدورها أكدت عفراء الصابري وكيل وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع بالإنابة بوزارة المجتمع ورئيس اللجنة المنظمة للمبادرة أن القوافل الثقافية والتي تنظمها الوزارة للعام الخامس على التوالي أن تأتي بمتابعة وتوجيهات من معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع.

وأوضحت الصابري أن مبادرة القوافل الثقافية تأتي لتعزيز التلاحم المجتمعي والوطني، كما أنها تتوافق مع الأهداف الاستراتيجية لوزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع، مؤكدة أن مبادرة القوافل تسهم بشكل فعال في تضافر جهود كل الجهات والوزارات والهيئات في تحقيق التنمية المجتمعية والثقافية والترابط المجتمعي، مشيرة إلى أن المبادرة تتيح الفرصة للوزارة في الوصول بالمنتج الثقافي في الإمارات.

وقالت الصابري تعقيبا على المحاضرات إن الاستعدادات لمبادرة القوافل 2014 بدأت مباشرة فور ختام قافلة الطويين العام الماضي، من أجل التجهيز والتطوير في المبادرة لتلبي رغبات شرائح المجتمع في المناطق البعيدة كافة، وحرصاً من الوزارة على الاستفادة من الخبرات التي اكتسبه فريق القوافل على مدار السنوات الأربع السابقة.

وقالت أمينة خليل مدير إدارة التنمية المجتمعية إن القوافل الثقافية التي تجوب أرجاء الإمارات للعام الخامس على التوالي تحرص على تلبية احتياجات المجتمع الإماراتي الثقافية والمجتمعية، موضحة أن تفعيل الدور الثقافي والتلاحم الاجتماعي يعد إحدى أهم أولويات الوزارة ويقع على أولويات أهدافها، مشيرة إلى أن الوزارة تعمل كذلك على حماية التراث الإماراتي، وترسيخ قيم التنمية الثقافية المجتمعية بمختلف أشكالها، من خلال ما تطلقه من مبادرات ومنها القوافل الثقافية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض