• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

كلمات وأشياء

كعكة الملوك

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 20 مايو 2016

بدر الدين الإدريسي

غير المال الذي يتدفق بقوة الشلال على أندية الدوري الإنجليزي، جراء ما تشهده حقوق النقل التلفزي من طفرات قياسية، وجراء ما يبديه أثرياء العالم من رغبة لدخول سوق كروية هي الأرفع قيمة، حيث نشهد تدافعاً مثيراً من أجل شراء أندية في هيئة مقاولات متعددة الجنسية بهوية إنجليزية، وغير الملحمة الرائعة التي كتبها هذا الموسم نادي ليستر سيتي وهو يحطم كل التكهنات تحطيماً بتتويجه بلقب البريميرليج، هناك ما ينبئ فعلاً بأن الموسم المقبل للدوري الإنجليزي سيكون أشبه بأحلام اليقظة.

منذ أن انزوى الرائع والأسطورة أليكس فيرجسون في ركنه القصي، وآثر اعتزال هوس المستودعات وجنون الخطط، ومنذ أن خرجت النسخة الأصلية لجوزيه مورينيو من إنجلترا بعد سنوات تاريخية مع بلوز تشيلسي، ومنذ أن قصد الإيطالي أنطونيو أنشيلوتي مسرح الأحلام في مدريد ليكون مدرباً لملوك الريال، شعرنا فعلاً أن الثوار خرجوا من البريميرليج، وأن كل الصدامات التي عشناها من قبل وأنتجت رخاء كبيراً على مستوى الفرجة استحالت إلى نار منطفئة، لذلك عندما تبرق سماء الدوري الممتاز بالأنجم المجلوبة من المدربين، فإننا ندرك فعلاً كم سيكون الموسم المقبل للبريميرليج غلالة عطر.

نحو مانشستر سيتي يترجل بيب جوارديولا محملاً بالفلسفة الكروية التي صنعت الزمن الذهبي لبرشلونة، ولا يستطيع أحد أن يقول إن بيب فشل في تصميم جلباب تكتيكي لبايرن ميونيخ بنفس صنعة التيكي تاكا، ما دام أنه عجز في مواسمه الثلاثة عن الفوز بلقب رابطة الأبطال، فالمنظومات التكتيكية التي أحدثت طفرات نوعية في تاريخ كرة القدم احتاجت إلى بيئة وإلى شخوص، ولا شك في أن جوارديولا سيكيف منظومته مع البيئة الكروية الجديدة التي يقبل عليها.

وهذا الإيطالي أنطونيو كونتي يحضر إلى ستامفورد بريدج التي ما أتى إليها مدرب إيطالي إلا وأينعت معه، فتشيلسي ما زال يذكر بكل الخير جيانلوكا فيالي أول الإيطاليين الذين أداروا العارضة التقنية للبلوز، قبل أن يكون كلاوديو رانييري صانع الإعجاز مع ليستر سيتي ثانيهم، وكارلو أنشيلوتي ثالثهم وروبيرتو دي ماتيو رابعهم.

كل هذا إضافة إلى الألماني يورجن كلوب الذي قدم للتو إلى ليفربول ببصمة فنية ظهرت أولى ملامحها، والمؤكد أنها ستبرز كاملة في الموسم المقبل عندما يكون الرهان هو إعادة ليفربول إلى دائرة الأندية الأربعة الكبار.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا