• الخميس 25 ربيع الأول 1439هـ - 14 ديسمبر 2017م

دعت الشركات الأسترالية للاستفادة من السوق الإماراتية في إعادة التصدير

لبنى القاسمي تبحث التعاون التجاري والاستثماري مع وفد أسترالي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 01 مارس 2012

أبوظبي (الاتحاد) - بحثت معالي الشيخة لبنى بنت خالد القاسمي وزيرة التجارة الخارجية في أبوظبي أمس مع وفد أسترالي، تنمية العلاقات الثنائية بين دولة الإمارات واستراليا، خاصة في المجال التجاري والاستثماري ووسائل تشجيع رجال الأعمال في الجانبين لإقامة مشاريع تنموية مشتركة.

ضم الوفد الأسترالي كلا من السيناتور نيكولاس شيري وزير الأعمال الصغيرة السابق باستراليا ومساعد وزير الخزانة الأسترالي السابق ومعالي مارك فيل وزير التجارة الأسترالي السابق والوفد التجاري المرافق لهم التابع للجنة الأسترالية الخليجية والمكون من مجموعة من رجال الأعمال وأصحاب الشركات الكبرى في استراليا، وبحضور السفير الأسترالي لدى الدولة بابلو كانج.

وأشادت معاليها خلال اللقاء بالعلاقات الثنائية المتميزة بين الإمارات وأستراليا والخطوات التي قطعتها خلال السنوات الماضية، خاصة في المجال التجاري، إذ زادت قيمة التبادل التجاري غير النفطي خلال عام 2010 بنسبة 17,3% لتصل إلى نحو 8 مليارات درهم (2,2 مليار دولار). وبلغت قيمة التبادل التجاري 7,3 مليار درهم (مليارا دولار) خلال الأشهر التسعة الأولى من عام 2011 بمعدل نمو 21% مقارنة بالفترة ذاتها من عام 2010.

وأوضحت معاليها أن استراتيجية التنويع الاقتصادي التي تنتهجها الدولة توفر الكثير من الفرص الاستثمارية أمام الشركات الأسترالية في مختلف القطاعات.

وشددت الشيخة لبنى بنت خالد القاسمي على أهمية تطوير التعاون بين الشركات الإماراتية ونظيراتها الأسترالية في مجال الأبحاث والتكنولوجيات الحديثة والقطاعات الزراعية والصناعات الغذائية وتقديم الدعم للمشروعات الصغيرة والمتوسطة، بما يؤدي إلى دعم الاتجاه نحو تطوير النمو الاقتصادي المستدام.

وثمنت الزيادة في عدد وفود الشركات الأسترالية المشاركة في معرض “جلفود” هذا العام. واعتبرت أن تلك المشاركات تعد فرصة للإطلاع على أحدث ما تم التوصل إليه في مجال الصناعات الغذائية ويسهم في وجود قنوات لتعزيز الاستثمارات بين البلدين خاصة في المجال الزراعي حيث تعتبر استراليا من الدول الموردة الرئيسة للإمارات في مجال اللحوم والمنتجات الغذائية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا