• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

إعلان مصور ينقل يوميات الحرب السورية إلى شوارع لندن

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 09 مارس 2014

لندن (أ ف ب) - حقق إعلان مصور لمنظمة انقذوا الأطفال- بريطانيا «سايف ذي تشلدرن يو كاي»، ينقل مشاهد من الحرب السورية إلى شوارع لندن من خلال متابعة فتاة تتبدل حياتها بسبب النزاع، نجاحاً كبيراً على الانترنت حيث تمت مشاهدته 15 مليون مرة حتى أمس.

وأوضحت متحدثة باسم المنظمة غير الحكومية أن الهدف من هذا الشريط المصور الذي يمتد على دقيقة ونصف الدقيقة، السماح للجمهور العريض «بفهم أفضل للأزمة السورية وتخيل ما يمكن أن يشعر به المرء عند اندلاع حرب أهلية في مدينته ما يبدد تماماً حياته وصحته وأمنه».

ويروي الإعلان المصور الذي نشر على يوتيوب، عبر عرض مكثف لصور مختلفة خلال ثوان قليلة فقط، يوميات طفلة بريطانية في التاسعة من عمرها وانتقالها من حياة سعيدة بين ألعابها ووسط عائلتها إلى جحيم الحرب الذي قلب حياتها رأساً على عقب.

وتنجو الفتاة من إطلاق نار وترتدي قناعاً واقياً من الغاز في شارع مدمر على وقع أصوات صفارات سيارات الاسعاف، كما تظهر ملتهمة الفاكهة في حديقة والرعب في عينيها مع شعر غير مرتب ووجه متشح بالسواد ثم يعاينها أحد الأطباء. وينتهي الشريط المصور من حيث بدأ، مع عيد ميلاد الفتاة: لكن بعدما قامت في مستهل الشريط بابتسامة ظاهرة بنفخ 9 شمعات على قالب حلوى في زمن السلم، تظهر في نهاية التسجيل المصور هزيلة أمام قطعة حلوى صغيرة تمسكها أمها وتقول لها «قولي أمنية عزيزتي». ويختتم الشريط الرامي إلى جمع تبرعات لصالح ضحايا الحرب السورية، بعبارة «إذا كان ذلك لا يحصل هنا فلا يعني ذلك أنه غير حاصل ابداً».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا