• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

هيج يلتقي 3 ناشطات مناهضات للأسد

دعم بريطاني لعمليات توثيق الانتهاكات في سوريا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 09 مارس 2014

لندن (د ب ا، يو بي أي) - أكد مسؤول رفيع بالخارجية البريطانية أن بلاده تدعم خبراء ونشطاء على جمع الأدلة الجنائية على انتهاكات حقوق الإنسان في سوريا خصوصاً ضد المرأة بما في ذلك العنف الجنسي. وقال جون ويلكس ممثل بريطانيا الخاص في سوريا إن هذه الأدلة سيتم استخدامها في المستقبل في المحاكمات الجنائية. ودعا ويلكس في تقرير إلى «إتاحة المجال أمام المرأة السورية لتشارك في المفاوضات وتسهم في حل سياسي للأزمة السورية». وأضاف «نحن نعمل عن كثب مع نساء بارزات في الائتلاف الوطني المعارض لبناء شبكات للنساء السوريات في جميع أنحاء البلاد كما نعمل عن قرب على دعم المرأة السورية، ومساندتها في كل قضاياها». ومن المقرر نشر التقرير خلال أسبوع على موقع الخارجية البريطانية بالعربية، بالتزامن مع الاحتفال باليوم العالمي للمرأة.

وأضاف ويلكس «هيج أوعز لي ولغيري من المسؤولين لاستخدام النفوذ السياسي للمملكة المتحدة وتمويلها لدعم قضايا المرأة السورية في جنيف 2 وأماكن أخرى، لقد التقيت مجموعة واسعة من الناشطات السوريات واستمعت بعناية لأولوياتهن، وأفكارهن، حول كيف يمكن أن تساعدهن بريطانيا على نحو أفضل، ونحن لا نزال حريصين على القيام بذلك».

من جهته، التقى وزير الخارجية البريطاني وليام هيج، أمس الأول، 3 ناشطات سوريات للاستماع إلى آرائهن وتجاربهن بشأن الأزمة الدائرة في بلادهن، بمناسبة اليوم العالمي للمرأة. وقال هيج إنه دعا كلاً من بسمة قضماني المديرة التنفيذية لمبادرة الاصلاح العربي، والكاتبة رنا قباني، والمتحدثة باسم لجان التنسيق المحلية في سوريا رفيف جويجاتي، للاستماع إلى ما تعنيه الثورة في بلادهن بالنسبة لهن.

وأضاف أن النساء السوريات لعبن دوراً حيوياً في دعم وقيادة الثورة الشعبية منذ بدايتها في مارس 2011، وحافظن على تماسك أسرهن في ظروف مروعة، وعانين من جرائم بشعة في المدن السورية المحاصرة، وشكلن نسبة النصف من جميع اللاجئين السوريين إلى جانب الأطفال، وسيلعبن دوراً محورياً في إعادة بناء المجتمع السوري كما هو الحال دائماً في المجتمعات المتضررة من الحرب.

وشدد هيج على ضرورة أن تكون النساء السوريات ممثلات في مفاوضات السلام الرامية إلى إنهاء الصراع في بلادهن، وحث الأمم المتحدة والبلدان الرائدة في العالم، على العمل مع بريطانيا لضمان دور رسمي للمجموعات النسائية ومنظمات المجتمع المدني في جميع مراحل عملية «جنيف- 2» والتحول المستقبلي في سوريا. وأكد هيج أن بلاده ستستمر في تقديم التمويل والدعم والتدريب للنشطاء والخبراء في مجال جمع الأدلة لاستخدامها في المستقبل في المحاكمات الجنائية.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا