• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

«الجبهة الإسلامية» تفصل لواء فتح الشام بتهمة مهادنة نظام الأسد

«الحر» يثبت رسمياً تعيين البشير رئيساً للأركان

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 09 مارس 2014

بيروت، عمان (أ ف ب، يو بي أي) - ثبت المجلس العسكري الأعلى للجيش السوري الحر تعيين العميد عبد الإله البشير رئيساً لهيئة أركانه بدلاً من اللواء سليم إدريس الذي كان رفض بداية، قراراً للمجلس قضى بإقالته الشهر المنصرم. وتأتي الخطوة بعد توصل رئيس الائتلاف المعارض أحمد الجربا والقادة العسكريين، إلى استقالة إدريس وتعيينه مستشاراً له، واستقالة وزير الدفاع في حكومة المعارضة. وأعلن المجلس في بيان ليل الجمعة السبت «تنفيذ كامل مضمون قرار العسكري.. بإقالة اللواء إدريس وتعيين العميد الركن عبد الإله البشير رئيساً لهيئة الأركان العامة والعقيد هيثم عفيسي نائباً له». وأعلن المجلس منتصف فبراير الماضي إقالة إدريس وتعيين البشير بدلا منه، معللًا القرار بـ«العطالة التي مرت بها هيئة الأركان على مدى الشهور الماضية، ونظراً للأوضاع الصعبة التي تواجه الثورة ولإعادة هيكلة قيادة الأركان». وكان البشير رئيساً للمجلس العسكري بمحافظة القنيطرة، وانشق عن النظام في 2012. ورفض إدريس الخطوة، في حين اعتبرت مجموعات في المعارضة المسلحة أن القرار لا يعبر عن آراء القوى على الأرض. وأفادت مصادر قريبة من إدريس عن وجود خلافات مع أسعد مصطفى، وزير الدفاع في الحكومة المؤقتة التي شكلتها المعارضة في نوفمبر الماضي. وأعلن الائتلاف ليل الخميس الماضي التوصل إلى اتفاق يقضي باستقالة مصطفى وإدريس، وتعيين الأخير مستشاراً للجربا للشؤون العسكرية. كما قضى الاتفاق بتوسيع المجلس العسكري. وأفاد المجلس في بيانه أمس الأول أنه تم الاتفاق على «استكمال هيكلة المجلس العسكري الأعلى بملء الشواغر واستكمال هيكلة قيادة الأركان والإدارات التابعة لها والجبهات والمجالس العسكرية لتوفير القدرة على إدارة العمليات الحربية وخلال فترة لا تتجاوز الشهر من تاريخه».

من جهة أخرى، أعلن مجلس قيادة «جيش الإسلام في سوريا ـ الجبهة الإسلامية» أمس، فصل «لواء فتح الشام» بزعامة فهد الكردي المكنى «أبي محمود»، من عضويتها. وقال المجلس في بيان، إن قيادة جيش الإسلام بزعامة أبو معاذ الشامي قرر فصل لواء فتح الشام فصلًا كاملًا لما صدر عن بعضهم في مهادنة نظام الأسد مما يدل على عدم انضباطهم شرعياً وعسكرياً. وأوضح أن أفراد لواء فتح الشام، ارتكبوا الكثير من المخالفات الشرعية. وتأسست الجبهة الإسلامية في نوفمبر الماضي وهي إحدى تشكيلات الجيش الحر ويقودها مجلس شورى يرأسه أبو عيسى الشيخ قائد «ألوية صقور الشام». وتضم الجبهة هيئتين: سياسية ويرأسها حسان عبود قائد حركة «أحرار الشام الإسلامية»، والأخرى عسكرية يقودها زهران علوش قائد «جيش الإسلام».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا