• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

إصابة ضابطين في نيويورك ومقتل رجل أراد الانتحار

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 07 يناير 2015

نيويورك (وكالات)

قالت الشرطة أمس، إن ضابطين بشرطة نيويورك أُصيبا بالرصاص، ونقلا إلى مستشفى بالمدينة، وأضافت إدارة شرطة نيويورك أن الضابطين كانا في مهمة استجابة لبلاغ عن حادث سطو في برونكس، عندما تعرضا لإطلاق الرصاص، ولم تتكشف على الفور تفاصيل عن حالتهما، وقالت الشرطة إنها لم تلقِ القبض على أي مشتبه به.

وقالت وسائل إعلام إن الضابطين أُصيبا بجروح لا تهدد حياتهما، ويأتي إطلاق الرصاص عليهما بعد أسابيع قليلة من مقتل ضابطين بشرطة نيويورك في 20 ديسمبر برصاص مسلح قال إنه أراد الانتقام لوفاة رجلين أسودين أعزلين على أيدي ضباط شرطة بيض في فيرجسون ميزوري وفي نيويورك في صيف 2014. وأمس أيضاً قتل شرطيان في سان فرانسيسكو بالرصاص رجلاً كان ينوي الانتحار فيما يبدو خارج مركز شرطة يعملان به ظناً منهما أنه يحمل سلاحاً نارياً. وتبين لاحقاً أن السلاح الذي كان بحوزة الرجل كان مسدس رش، ونشرت الشرطة رسالة قالت إنها كانت على هاتفه المحمول، ويتضح منها أنه كان ينوي الانتحار، ولكن برصاص الشرطة. وقالت الشرطة في بيان إن الرجل شوهد وهو يجول في ساحة انتظار السيارات بأحد أقسام الشرطة في سان فرانسيسكو وطلب منه المغادرة. وأضافت أن الرجل الذي لم تكشف عن هويته وقف عند طريق الخروج من ساحة الانتظار، وأعاق خروج سيارة رجلي الشرطة..ورفع طرف سترته فظهر ما بدا أنه عقب مسدس. وبالبحث على هاتف الرجل وجدت الشرطة رسالة انتحار تقول «أنتم لم ترتكبوا خطأ. أنهيتم حياة رجل كان أجبن كثيراً جداً من أن يفعل ذلك بنفسه.. أرجوكم لا تلوموا أنفسكم.. قمت باستغلالكم.. استفدت منكم».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا