• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

لجنة تقصي أوروبية تصل فلسطين الشهر الجاري

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 09 مارس 2014

رام الله (الاتحاد) - من المتوقع أن تصل في الـ19 من الشهر الجاري لجنة تقصي حقائق شكلها البرلمان الأوروبي للأراضي الفلسطينية المحتلة في زيارة تستمر ثلاثة أيام. وكان الاتحاد الأوروبي شكل اللجنة في فبراير من العام الماضي عقب استشهاد الأسير عرفات جرادات داخل أقبية في سجن مجدو الإسرائيلي بعد اعتقاله بستة أيام.

وقال وزير الأسرى عيسى قراقع إنه من المفترض أن تزور اللجنة عدداً من السجون الإسرائيلية ومراكز التحقيق، كالمسكوكبية وسجن عوفر العسكري ومستشفى الرملة وسجن الشارون للأطفال، وأن تزور أيضاً المحاكم العسكرية الإسرائيلية للاطلاع على ظروف الأسرى وأوضاعهم الإنسانية والمعيشية.

وأوضح قراقع أن اللجنة ستلتقي بالمؤسسات الحقوقية والإنسانية وبشخصيات سياسية فلسطينية وإسرائيلية، بما في ذلك وزير الأسرى والدكتور صائب عريقات وحنان عشراوي، ورئيس الصليب الأحمر في الأراضي المحتلة ومنظمتي الـ«يونيسيف» و«بتسيلم». وقال قراقع إن اللجنة ستلتقي من الجانب الإسرائيلي وزيرة العدل الإسرائيلية ليفني ومع وزير الداخلية الإسرائيلي ومع عدد من الدبلوماسيين وأعضاء من الكنيست الإسرائيلي.

واعتبر قراقع أن موقف الحكومة الإسرائيلية بعدم السماح للجنة زيارة السجون، حسبما صرح وزير الخارجية الإسرائيلي في وقت سابق، هو تحد للمجتمع الدولي ولدول الاتحاد الأوروبي ومحاولة لإخفاء الحقائق عن جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية تمارس بحق الأسرى القابعين في السجون.

وكان الاتحاد الأوروبي دعا إلى طلب عقد جلسة طارئة للجمعية العامة للأمم المتحدة حول الأسرى إذا منعت إسرائيل اللجنة من القيام بعملها ودعوة الجمعية العامة لإرسال لجنة دولية تحت رعاية الأمم المتحدة للتحقيق في أوضاع الأسرى بالسجون.

ولا يزال 5000 أسير فلسطيني يقبعون بالسجون من بينهم 187 طفلاً قاصراً و175 معتقلا إداريا و11 نائباً وأكثر من ألف حالة مرضية بالسجون إضافة إلى استمرار 8 أسرى في إضرابهم المفتوح عن الطعام.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا