• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

الحكومة تهدد بقصف باخرة تحمل علم كوريا الشمالية باشرت الشحن دون علمها

«منشقون» ليبيون يعلنون بدء تصدير النفط

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 09 مارس 2014

بنغازي (وكالات) - أعلن مسؤول في حكومة إقليم برقة أن هذه الهيئة تنوي تصدير أول شحنة من النفط من أحد موانئ النفط في شرق ليبيا، مما أثار غضب السلطات في طرابلس التي وصفت العملية «بالقرصنة» وهددت بقصف ناقلة نفط ترفع العلم الكوري الشمالي حضرت لهذا الغرض. وقال مصدر مسؤول في المكتب التنفيذي التابع للمكتب السياسي لإقليم برقة إن «الإقليم استقبل ناقلة نفط فجر السبت في خطوة لتصدير أول شحنة من النفط الخام بإدارة الإقليم» من ميناء السدرة (700 كلم شرق طرابلس) الخارج عن سلطة الدولة منذ يوليو 2013.

وقالت مصادر برلمانية وحكومية وعسكرية قالت ناقلة النفط «سيتم قصفها إن لم تخرج من الميناء غير محملة». ووصف عمر الشكماك وزير النفط الليبي بالوكالة في تصريح هذه العملية بـ«القرصنة». وقال إن هذا «لا يجوز وفقا للقانون والاتفاقيات والأعراف الدولية». وأضاف أن هذا الأمر يعد «انتهاكا للسيادة الليبية» وعلى «وزارة الدفاع اتخاذ إجراءاتها اللازمة حيال هذا الأمر الذي يعد من صميم اختصاصها».

ورد قيادي من المحتجين المسلحين أمس إنهم سيردون على أي محاولة من جانب الحكومة المركزية لمنعهم من بيع النفط بشكل مستقل عن الحكومة. وقال عبد ربه البرعصي رئيس المكتب التنفيذي لإقليم برقة الذي أعلن حكما ذاتيا في شرق ليبيا والذي أعلن نفسه رئيسا لحكومة الإقليم إن المحتجين ليست لديهم خطط للانفصال لكنه طالب بتخصيص 15 في المئة من عائدات مبيعات النفط إلى منطقتهم. وأضاف أن الجماعة ستحترم اتفاقات النفط السابقة التي وقعتها الدولة لكنه طالب بمراجعة بعضها بسبب الفساد.

وكان عضو في لجنة الطاقة في المؤتمر الوطني الليبي العام (البرلمان) قد قال طالبا عدم كشف هويته إن «ناقلة نفط تحمل علم كوريا الشمالية واسمها مورنينغ غلوري رست عند الساعة الرابعة (2,00 تغ) من صباح السبت في ميناء السدرة النفطي شرق ليبيا». وأضاف أن «رئيس ما يعرف بالمكتب السياسي لإقليم برقة يحاول شحنها وتصدير النفط من خلالها خارج الإطار الرسمي للدولة». وتابع أن «لجنة برلمانية وحكومية وعسكرية مجتمعة منذ ذلك الوقت استدعت السفير الكوري الشمالي وأعطته مهلة تنتهي عند الساعة 14,00 (12,00 تغ) لإخراج السفينة من المياه الإقليمية الليبية غير ممتلئة بالنفط وإلا سيتم قصفها وتدميرها بالطيران في مكانها حتى وإن لم يتم ملؤها بالنفط الخام». وقال مصدر عسكري طلب عدم ذكر اسمه إن «سلاح الجو وقوات البحرية في الجيش الليبي على أهبة الاستعداد لتدمير ناقلة النفط الكورية الشمالية التي اعتدت على السيادة الليبية ودخلت مياهها الإقليمية في حال لم تخرج من الميناء الذي ترسو فيه خلال المهلة الممنوحة لها».

وقال مصدر مسؤول بوزارة النفط، فضل عدم ذكر اسمه إن الباخرة دخلت الميناء من دون أي موافقة من الجهات الرسمية للدولة الليبية، وأن مؤسسة النفط طالبت الحكومة ووزارة الدفاع باتخاذ الإجراءات التي تكفل عدم السماح بسرقة النفط الخام الليبي. ويتوقع تصاعد هذه الأزمة مع صدور تعليمات مسبقة للقوات البحرية والجوية بضرب أي ناقلة تدخل للموانئ التي أعلنتها مؤسسة النفط ضمن القوة القاهرة ومن بينها ميناء السدرة التي ترسو فيه الباخرة.

يشار إلى أن معظم الموانئ النفطية بالمنطقة الشرقية مقفلة ولا تقوم بعمليات التصدير منذ أكثر من ستة أشهر بعد أن سيطر عليها مجموعة من حرس المنشآت النفطية بقيادة ابراهيم الجضران الذي يتهم الحكومة ببيع النفط دون عدادات ويطالب بنصيب إقليم برقة من الصادرات النفطية.

وسجلت ليبيا خسائر فادحة جراء ذلك إلى جانب تراجع صادرات نفطها من مليون و600 ألف برميل يوميا إلى أقل من 250 ألف برميل. ويسيطر محتجون من قوات حرس المنشآت النفطية في شرق البلاد الذين يطالبون بقدر أكبر من الحكم الذاتي لإقليم برقة على موانئ شرق ليبيا التي يتم تصدير النفط منها، بما فيها السدرة. وأعلن المتحدث باسم سلاح البحرية ايوب قاسم الخميس أن ناقلة النفط هذه «اقتربت من الميناء الثلاثاء لكنها غادرت في وقت لاحق» ثم عادت لترسو فيه فجر السبت.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا