• الخميس 02 ذي الحجة 1438هـ - 24 أغسطس 2017م

بينهما مذياع

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 01 مارس 2012

أمان السيد

دقّت الأرض بعصاها.. السجادة تحتها تقوقعت، وظهرها ازداد انحناء.. وبما تبقى من صوتها انفلتت مزمجرة:

ـ أعرف أنك لم تعد ترغبني.. إنك لا تقربني لأنني لم أعد أعجبك..

قامته ارتفعت أكثر، ورغم انحناءة خفيفة.. وسامة ٌ فيها لا تخفى عن العيون..هي شامخة ٌ كفكرة لا يمكنُ لأيّ سواد أن يطمسها..

ـ خافي الله يا امرأة.. غدوتُ عجوزا.. إنه العمرُ..

ـ لا، لا، لقد تحولتَ عني إلى تلك المذيعةِ الملعونة ِالتي لا تفارقها.. إنها من عمر أحفادك يا رجل!.. ... المزيد

     
 

Best Story Ever

Amzing ,i love this story .Thank you si much Aman

Mohammad Ayoub | 2012-03-02

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا