• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

هدفه رد الدين لخسارة «الغربية»

مسفر: «الفارس» يطارد النتيجة الإيجابية بـ «أعصاب هادئة»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 08 يناير 2014

أبوظبي (الاتحاد)- أكد الدكتور عبدالله مسفر‪،‬ مدرب الظفرة، صعوبة مباراة فريقه مع الإمارات، لإقامتها على ملعب المنافس وبين جماهيره الكبيرة، مشيراً إلى أن لاعبي «الصقور» سوف يخوضون اللقاء بحماسهم، لتحقيق نتيجة إيجابية أمام «فارس الغربية»، نظراً لوضعية الفريق في جدول الترتيب، وبعد انتهاء الدور الأول. وقال: «لابد أن نتحلى بالتركيز العالي في المباراة والهدوء والانضباط، من أجل الخروج بنتيجة إيجابية، ترضي عشاق الفريق، وهي تحقيق الفوز بكل تأكيد، ورد الدين للخسارة التي تعرضنا لها في افتتاح الموسم على أرضية ملعبنا في «المنطقة الغربية».

وأضاف: الإمارات تطور كثيراً بعد البداية الضعيفة للفريق بداية هذا الموسم، وارتفعت مستويات العديد من اللاعبين في الآونة الأخيرة، بجانب ظهور لاعبين شبان عدة لم يتم استغلالهم سابقاً بالشكل المطلوب وتألقهم، ولا ننسى تألق الأجانب خصوصاً مع قرب فترة الانتقالات الشتوية للحفاظ على مكانهم بالفريق، وهم بوضعية فنية جيدة. وقال: «بعد تطبيق القانون في مباراة الأهلي، وحصولنا على ثلاث نقاط، بسبب مشاركة اللاعب عدنان حسين، اكتسبنا دفعة معنوية كبيرة على مستوى تقدمنا بجدول الترتيب، والوصول إلى النقطة التاسعة عشرة، وأتمنى إكمال الدفعة المعنوية أمام الإمارات، من أجل المواصلة والاستمرار في حصد النقاط، والتقدم للمراكز المتقدمة، والوجود في ترتيب يخدم تطلعاتنا وأهدافنا، خصوصاً أننا مقبلون على مباريات قوية ومضغوطة، إضافة إلى خوض مباراة الكأس أمام الشباب، بعد مباراة «الصقور»، وما يترتب علينا العديد من الصعوبات على مستوى الإرهاق والإصابات والإيقافات إن وجدت بكل تأكيد. وعن غيابات الفريق، قال الدكتور عبدالله مسفر: يغيب علي عباس بكل تأكيد، بسبب تعرضه للطرد في المباراة الماضية أمام الأهلي، بينما يستمر تأهيل عبد الرحيم جمعة والحارس محمد علي غلوم، بعد عودتهما من الإصابة، وتعتبر مشاركتهما صعبة نظراًً لعدم جاهزيته الكاملة لخوض أي مباراة. وحول مدى استفادته من اللاعبين البدلاء والرديف في الدور الأول، قال: إن ثبات التشكيل الأساسي لدى الفريق أمر مهم، من أجل الانسجام التام للاعبين والتفاهم الكبير، ولكن ذلك لا يمنع الاستعانة باللاعبين في حالة الضرورة، وفي حال ارتفاع المستوى الفني لدى البعض، من أجل إعطاء الفرصة للاعبين، لإظهار إمكانياتهم وتطورهم، وحتى الآن استخدمنا 22 لاعباً في الدور الأول، وهذا العدد لا بأس به، وسوف يشارك كل من يستحق ذلك في حالة تقديمه المستوى المطلوب. وبسؤاله حول إمكانية مشاركة الوافد الجديد البرازيلي روجيرو في المباراة إذا تم قيده قبل المباراة، أكد مسفر أن روجيرو يتدرب مع الفريق منذ وصوله واجتيازه للفحص الطبي، ولكن لا يفضل الدفع به في المباراة، من أجل كسب المزيد من الوقت والانسجام والتفاهم مع اللاعبين، ويحاول تهيئته والدفع به في مباراة الكأس المقبلة أمام الشباب، في حالة جاهزيته القصوى.

وتحدث الدكتور عبدالله مسفر عن الغاني إيمانويل كلوتي بعد استبداله بالبرازيلي روجيرو، مؤكداً أن وسائل الإعلام تحدثت كثيراً بهذا الصدد، وقامت بإطلاق العديد من التكهنات والإشاعات فيما يخص مستواه الفني، دون علمها بالأسباب الحقيقة التي أظهرت اللاعب بهذا المستوى.

وقال: كلوتي يتمتع بقدرات بدنية متميزة، ولديه الإمكانيات الجيدة التي تؤهله لخدمة أي فريق، ولكنه عانى من مشاكل عائلية كثيرة خلال الدور الأول، وأضطر كثيراً للسفر إلى بلاده، ما جعل حالته النفسية تسوء بدرجة كبيرة، حتى أنه لم يتمكن من المشاركة في بعض المباريات، بسبب هذه الأمور التي تبعده عن تركيزه لخوض المباريات، واللاعب الآن موجود في بلاده بعد طلبه إجازة 10 أيام للأسباب العائلية نفسها التي تواجهه، وأتمنى له التوفيق.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا