• الثلاثاء 30 ذي القعدة 1438هـ - 22 أغسطس 2017م

فرّ من الحكم الشمولي في جنوب اليمن واحتضنته الإمارات

فضل النقيب.. سخرية الألم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 01 مارس 2012

د. شهاب غانم

في اليوم الثاني من هذا العام (أي 2 يناير 2012) انتقل إلى جوار ربه في مدينة برلين الأديب اليمني الكبير فضل النقيب الذي هاجر من اليمن إلى أبوظبي في أبريل عام 1974. عمل صحفيا في جريدة “الاتحاد” 15 عاما. وبعد تقاعده عمل ملحقا ثقافيا في السفارة اليمنية في أبوظبي حتى وفاته رحمه الله.

ولد فضل النقيب عام 1944 في مشيخة يافع العليا ودرس في المعلامة (الكتّاب) هناك ثم انتقل إلى مدرسة بازرعة الخيرية في عدن فالمعهد العلمي الإسلامي الذي كان من أهم مؤسسيه الشيخ محمد سالم البيحاني. وأكمل فضل دراسته الثانوية في مدرسة الخديوي اسماعيل بالقاهرة والتحق بعد ذلك بجامعة القاهرة وتخرج في كلية الآداب قسم الصحافة عام 1969 وكان الأول على دفعته.

كانت أول مرة أسمع به عام 1971 عندما أثار اهتمامي وهو يقدم برنامجا ثقافيا بعنوان “فنجان قهوة” في تلفزيون عدن وكان يحاور أحد الادباء اليمنيين، لعله كان الشاعر الحداثي عبدالرحمن فخري إذا لم تخني الذاكرة، وكان من الواضح لي أننا أمام محاور مثقف يتمتع بروح فكاهية متميزة في زمن كان فيه الحكم الشمولي الكئيب يكتم الأنفاس ويجعل معظم البرامج لا تستحق المشاهدة على الرغم من أن تلفزيون عدن كان من أوائل التلفزيونات انطلاقا في العالم العربي، وكان قبل سيطرة الحكم الشمولي يتمتع بكوادر مؤهلة تأهيلا عاليا.

لم ألتق فضل النقيب إلا مرتين أو ثلاث طيلة هذه السنين ولكني كنت أقرأ ما ينشر في الصحف وكان يتابع ما أنشر. وفي لقاء لنا في التسعينيات في منزل الشيخ عبدالقادر عفيفي في أبوظبي وكان معنا الأديب عمر جاوي الذي كان في زيارة من اليمن وكما أتذكر كان معنا الشيخ قاسم الشرفي وقيصر لقمان ومحمد العزيبي، وحدثني عمر جاوي عن نجاته أكثر من مرة أثناء الصراعات التي عصفت باليمن كما تحدثت مع فضل النقيب عن الأدب والشعر وأشاد بوالدي د. محمد عبده غانم وشاعريته وأهديته نسخة من ديواني “قبضا على الجمر” فكتب عنه مقالتين في عموده في “الاتحاد” وكان مما قال: “تحت السحنة الهادئة للشاعر شهاب غانم ووراء الصوت المطمئن يكمن مقاتل عنيد بالشعر وبالموقف يرصد الانكسارات خارجه، ولكنه يرفض أن يكسر في داخله أو يساير أو يقف على الحياد... الديوان “قبضا على الجمر” تأكيد واع على التواصل الحميم بين الشاعر والجمهور وبين اللغة والعقل”.

دفاتر الأيام

كان فضل النقيب صحفيا ومثقفا ولكنه أيضا كان شاعرا وكاتبا مبدعا بارعا في الكتابة الساخرة. وهذا النوع من الكتابة اشتهر به عدد ضئيل من الكتاب اليمنيين لعل أولهم كان عبدالله عبدالوهاب نعمان صاحب صحيفة “الفضول” التي صدرت في عدن في الأربعينيات أثناء نزوح “الأحرار” من الشمال إلى عدن. ومنهم زميل فصلي في المدرسة الكاتب الصحفي صالح الدحان الذي يقول للنقيب في صفحات الكتاب إن مقابل كل فنجان شاي يشربه الدحان تخسر الدولة عشرة فناجين يشربها عشرة ممن يراقبونه من عملاء المخابرات!. ... المزيد

     
 

الاديب فضل النقيب

رحم الله الاديب والكاتب الكبير الوالد فضل النقيب بواسع رحمته فعلا كما قال الكاتب علي العامودي باقون وان رحلوا شكرا للكاتب الدكتور شهاب غانم بما نسجته انامله الذهبيه من فيض المشاعر وعذب الكلام...

عمار النقيب | 2012-03-03

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا