• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

التحق بدورة لتأهيل المدربين مع بلوغه الأربعين

معتز عبدالله:فكرت في الاعتزال بعد «سباعية الزعيم»!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 01 مارس 2015

معتصم عبدالله (دبي)

بدأ معتز عبدالله حارس عجمان، واللاعب الدولي السابق، التفكير بصورة جادة في بحث مستقبله، خلال فترة ما بعد الاعتزال، بعد وصوله إلى سن الأربعين عاماً، من خلال مشاركته في فعاليات الدورة التدريبية لنيل الشهادة الآسيوية «C» للمدربين التي ينظمها اتحاد الكرة حالياً في مقره بدبي، وتستمر حتى الخامس من مارس الجاري، تحت إشراف البحريني فهد المخرق المحاضر المعتمد لدى الاتحادين الدولي والآسيوي وبمشاركة 24 مدرباً. وذكر عبدالله أن فكرة دخول الدورة التدريبية لنيل «الرخصة C» كانت تشغل تفكيره منذ وقت طويل، خاصة مع اقترابه من وداع الملاعب، حيث يهدف من خلالها إلى التأهيل والتطوير وزيادة رصيده المعرفي، وقال «ليس كافياً أن تكون لاعباً صاحب خبرة لتصبح مدرباً متميزاً، للتدريب عالمه وأسراره، وهو يحتاج إلى مجهود ودراسة وفكر أكبر، والمعلوم أن قرار المدرب يختلف عن قرار اللاعب، وهو ما لمسته منذ أول يوم في الدورة، حيث تعرفت إلى الكثير من الأشياء المتعلقة بالتدريب، والتي لم تكن تشغل عقلي لاعباً، وأعتقد أن ما سوف أحصل عليه خلال الدورة سيكون مفيداً، متى ما قررت العمل في المجال التدريبي، مع مع فئات عمرية معينة». وأضاف «استفدت من كوني لاعباً دولياً سابقاً في تجاوز المرحلة الأولى من بداية المشوار التدريبي بنيل «الرخصة D»، خاصة أنني أملك في رصيدي نحو 56 مباراة دولية، الأمر الذي منحني الفرصة للدخول مباشرة ضمن «الرخصة C»، وأشار إلى أن الأجواء الإيجابية التي لمسها من القائمين على العمل في اتحاد الكرة والمسؤولين في الإدارة الفنية ذللت كل الصعوبات، لافتاً إلى الدعم الكبير الذي وجده من الدكتور بلحسن مالوش مدير الإدارة الفنية، والذي أثنى على الخطوة، وحثه على ضرورة المتابعة، مؤكداً دعم الاتحاد والإدارة في توفير فرص خلال الدورات المقبلة.

وحول الموعد الذي ينوي فيه إعلانه التوقف عن اللعب، بعد اعتزاله اللعب الدولي منذ عام 2010، قال «كل شيء في هذه الدنيا إلى زوال، سواء كنت لاعباً أو غيره، ولا بد للشخص أن يعمل على تهيئة نفسه لأي خطوة مستقبلية»، وأضاف «استمرارية المشوار أو التوقف هو رهين قرار، ومثلاً عقب مباراة العين في الجولة الـ 16 للدوري، والتي خسر فيها فريقي عجمان بسباعية، فكرت بصورة جادة أن تكون تلك المواجهة هي الأخيرة في مشواري، رغم أن أدائي لم يكن سيئاً، وتلقيت التهنئة من عدد كبير من الأشخاص، ولكن ما كان يهمني هو الفريق والأداء الجماعي، ولا أفكر مطلقاً في الأداء الفردي، لنعود بعدها ونقدم أداءً مميزاً أمام الأهلي في الجولة الماضية، والتي أعادت للفريق بعضاً من روحه الحقيقية».

وكشف معتز عن تلقيه عروضاً تشجعه على الاستمرار في الملاعب، وأضاف «حينما تأتيك عروض، سواء كانت للتمديد أو غيرها، فإن هذا يعني أنك ما زلت في «الفورمة»، وربما لو كنت أصغر سناً، لوافقت دون تردد، ولكني فضلت الانتظار إلى نهاية الموسم لمراجعة نفسي بشكل أفضل، ومن ثم اتخاذ القرار المناسب، والذي يتواءم مع الخطة التي رسمتها لمستقبلي في المجال الرياضي». وعن اعتزامه احتراف مهنة التدريب بنهاية مشواره في الملاعب، قال «دخولي دورة «الرخصة C» لا يعني قطعاً أنني سوف أنجح في هذا المجال، والمؤكد أنني سأكتشف خلال الدورة، ومن واقع آراء المسؤولين إذا ما كنت أملك الأدوات اللازمة للاستمرار في المجال التدريبي، وإلا فإن الباب مفتوح واقتحام مجالات أخرى في التحليل والإدارة وغيرها».

أقر معتز الذي غاب عن صفوف عجمان لنحو شهرين ونصف الشهر بداعي الإصابة قبل عودته مجدداً ليخوض 5 مباريات في دوري الخليج العربي بصعوبة موقف فريقه في المنافسة، والتي يواجه فيها شبح الهبوط باحتلاله المركز قبل الأخير برصيد 11 نقطة، وقال «بالتأكيد موقفنا صعب للغاية، خسرنا مباريات كثيرة في الدور الأول، ولم نكسب أي مباراة على ملعبنا إطلاقاً، وكلها عوامل مؤثرة في مشوار الفريق، خاصة أن الفرق المنافسة تطورت وعدلت أوضاعها نحو الأفضل في القسم الثاني للدوري». وأضاف «رغم فارق النقاط السبع بيننا وأقرب المنافسين، فإننا ما زلنا ننظر للوضع بشكل إيجابي، ولا أريد أن أستبق الأحداث فأمامنا تحد كبير في مواجهة الجولة المقبلة أمام النصر في السابع من مارس، وفي اعتقادي أننا لو نجحنا في حصد نقاط مواجهة «العميد»، وامتلكنا الثقة الكافية في أنفسنا، سيكون هناك رأي آخر لعجمان فيما تبقى من عمر المنافسة». وأشار عبدالله إلى أن فرحتهم كلاعبين بنقطة التعادل أمام الأهلي حامل اللقب في الجولة الماضية والتي قدم فيها الفريق أداءً إيجابياً لم تكتمل بعد أن جاءت نتائج الفرق المنافسة على غير ما اشتهوا، وأوضح «في الكثير من الأحيان خلال المنافسات المختلفة يكون مصيرك في المنافسة مرتبطاً بالفرق الأخرى، وفي نظري أن 35٪ من حظوظ آمالنا في البقاء بيدنا كلاعبين، في حين تبقى نسبة الـ65٪ الأخرى بيد الفرق المنافسة». والمعروف أن عجمان سيخوض 9 مواجهات في الجولات المتبقية من عمر منافسة الدوري يلعب خلالها أمام النصر، الوحدة، الشارقة، الوصل خارج ملعبه، في حين يستضيف اتحاد كلباء، بني ياس، الشباب، إضافة إلى الإمارات والفجيرة في الجولتين الأخيرتين.

وعن إحساس المسؤولية الذي يشعر به كلاعب خبرة، خلال مشوراه مع الأندية التي انتقل للعب فيها، بعد تجربتيه في ناديي العين والوحدة، قبل اللعب لاحقاً في صفوف الإمارات، الشعب وعجمان، قال «تعودت على اللعب في أندية كبيرة وعايشت البطولات، وعند انتقالي للعب في أندية أخرى لم أتفاجأ بحجم المسؤولية الملقاة على عاتقي، لأنني توقعت ذلك وهيأت نفسي، وهو ما منحني الفرصة لتطوير قدراتي والاستفادة من الفرص المتعددة التي لا تتوافر لأي لاعب آخر». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا