• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

أبدى ثقته في قدرة اللاعبين على التحسين

كاميلي: «الصقور» يحتاج إلى «رجة معنوية» لكسر حاجز عدم التوفيق

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 08 يناير 2014

سالم الشرهان (رأس الخيمة) - يدخل فريق الإمارات مباراة الظفرة اليوم، مع انطلاقة الدور الثاني للدوري، وهدفه البحث عن النقاط الثلاث، من أجل تضميد جراحه، عقب تعثر «الأخضر» في الجولة الماضية أمام عجمان بالتعادل، وقبلها الخسارة من الشباب، وبالتالي استمرار إهدار النقاط، مما جعل الخوف يتسرب إلى نفوس أنصاره وجماهيره، بالتشكيك في قدرة فريقهم في الصمود مع الأقوياء، خاصة بعد المستوى المتذبذب، وكثرة الأخطاء الدفاعية، والتي تسببت في استقبال مرماه للعديد من الأهداف، آخرها هدف عجمان، الأمر الذي عمق جراحه.

الخوف من أنصار «الصقور» قابله تفاؤل وثقة من الجهاز الفني بقدرة اللاعبين على تحسين وضع الفريق، وهذا ما أكده المدرب البرازيلي باولو كاميلي الذي قال: «إنهم كجهاز فني يثقون تماماً في قدرة اللاعبين على تجاوز آثار النتائج السلبية، من خلال التسلح بالروح القتالية، التي غابت عنهم في فترات من المباريات السابقة، الأمر الذي تسبب في «الكبوات»، رغم أن الفريق كان الطرف الأفضل بالذات في بعض المباريات».

وقال كاميلي: «في المباريات السابقة قدم اللاعبون مستوى جيداً، لكن التوفيق لم يحالفهم، في حصد النتيجة الإيجابية، وأن اللاعبين بحاجة فقط إلى فوز معنوي يكسر حاجز عدم التوفيق، وبعدها سوف يرى الجميع الانطلاقة الحقيقية لـ«الأخضر»، وأتمنى أن تكون من مباراة اليوم أمام الظفرة، مع كامل احترامنا وتقديرنا لقوة وإمكانات «فارس الغربية».

وأضاف: «بعد مباراة عجمان، ركزنا خلال التدريبات على الأخطاء الفردية وعلاجها حتى لا تتكرر مرة ثانية، والحمد لله كان هناك تجاوب كبير من اللاعبين، الذين يشعرون بحجم المسؤولية الملقاة على عاتقهم، خاصة في هذا التوقيت الصعب، ولهذا فهم جاهزون نفسياً وبدنياً وفنياً، حيث وعدوا ببذل كل ما في وسعهم اليوم، من أجل تحقيق نتيجة إيجابية، يسعدون بها جماهيرهم، وبالتالي مصالحتهم».

وعن رأيه في فريق الظفرة، قال كاميلي: لا يختلف اثنان على أن الظفرة من الفرق القوية، والتي تضم مجموعة من أميز اللاعبين، ونحن نحترم قوة «فارس الغربية» ونقدرها، وشاهدت مباراته أمام الأهلي، ودرست نقاط القوة والضعف لديه، وبالتالي وضعت الطريقة المناسبة لمواجهته اليوم».

وقال: «شكل عام نحن نحترم جميع الفرق، فليس هناك فريقا كبير، وآخر صغير، لهذا فنحن ندخل أي مباراة بإستراتيجية واضحة، وهي احترام المنافس مهما كان مستواه». وحول غياب هيريرا للإصابة وهنريكي للإيقاف عن مباراة اليوم، ذكر كاميلي أن غياب اللاعبين يشكل أهمية كبيرة لنا، لكنه لن يكون له تأثير، لأن الفريق بما يملكه من لاعبين قادر على تجاوز هذه الظروف، وأتمنى أن يشكل دييجو الذي تم التعاقد معه مؤخراً دعماً كبيراً للفريق في مباراة اليوم، خاصة أنه يملك إمكانات فنية جيدة، نأمل أن يسخرها بشكل إيجابي اليوم.

من ناحية أخرى، اشتمل التدريب لـ«الصقور»، والذي شارك فيه جميع اللاعبين، باستثناء المصابين، على فقرات تكتيكية، إلى جانب المران على طرق عدة، تحسباً لأي ظرف يتعين على أثره قيام كاميلي بتغيير طريقة اللعب أثناء سير المباراة، كما عمد المدرب التركيز على الأخطاء التي وقعت في مباراة عجمان الماضية وتصحيحها، حتى لا تتكرر في مباراة اليوم، واختتم التدريب بإجراء تقسيمة بين الأساسيين والاحتياطيين، ووضح من خلالها إن كاميلي سوف يلعب بطريقة 2 - 4 - 4، بالاعتماد على دييجو وجايير في الهجوم.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا