• الخميس 25 ربيع الأول 1439هـ - 14 ديسمبر 2017م

طريق الموت.. 400كلم على قمة "الأنديز"

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 01 مارس 2012

أ ف ب

تشكل "طريق الموت" وهي من الأخطر في العالم مصدر رعب كبير للسائقين ورعشة أحياناً للسياح المغامرين وهي تتعرج على حوالى 400 كيلومتر عبر جبال الانديز في بوليفيا.

ويقول خافيير كواريت وهو سائق شاحنة في الثالثة والثلاثين لوكالة "فرانس برس": "يسمى هذا الطريق منذ فترة طويلة "طريق الموت". وهو أمضى حوالي عشر سنوات يجوب هذا الطريق الجبلي الذي قضي عليه نحو مئة شخصياً سنوياً.

من لا "باز" العاصمة الاعلى في العالم الواقعة على ارتفاع 3600 متر، يستمر هذا الطريق بالصعود في سلسلة جبال الانديز الشرقية ليطل على منطقة يونغاس حيث تمتد حقول الكوكا.

الكيلومترات الاولى من هذا الطريق المشؤوم شقها قبل اكثر من ثمانين عاما سجناء من الباراغوي اسروا خلال الحرب بين بوليفيا والباراغواي (1932-1935). ورممت السلطات البوليفية بعد ذلك هذه الدروب التي كانت تستخدم منذ حقبة الانكا لنقل اوراق الكوكا والمنتجات الزراعية.

وتشكل "طريق الموت" 400 كيلومتر من الخطر المداهم مع منعطفات حادة وشلالات ماء تقع على الاسفلت مباشرة وجسور ضيقة فوق وديان سحيقة يبلغ عمقها احيانا 400 متر. وتضيق الطريق مرات كثيرة فجأة. ويغطي الاسفلت 90 كيلومترا بالكاد منها. وينبغي على السائق في غالب الاحيان سلوك طرقات ترابية وهي تشكل عنصر خطر اضافيا في هذه المنطقة حيث سوء الاحوال الجوية يؤدي الى حوادث انزلاق تربة.

ولا يمكن للحفالات والشاحنات المرور في الوقت ذاته بالاتجاهين وليس من النادر ان يترجل احد الركاب ليوجه وسط الصلوات، السائق الى حيث تتسع الطريق مجددا. ومن المستحيل كليا السير على هذا الطريق بسرعة تفوق الثلاثين كيلومترا في الساعة او على مسافة تقل عن عن عشرة امتار بين السيارة والاخرى بسبب الضباب.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا