• الأربعاء 28 محرم 1439هـ - 18 أكتوبر 2017م

أنباء سابقة ربطت بينه وبين سيف العدل

اعتقال "مدرب القاعدة" في مطار القاهرة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 29 فبراير 2012

أ ف ب

أعلن مصدر في أجهزة الأمن المصرية، أن السلطات اعتقلت الأربعاء في مطار القاهرة ناشطا إسلاميا مصرياً وخبير تدريب على المتفجرات، ملاحقا بسب علاقة بالقاعدة، لكنه ليس القيادي الكبير في القاعدة سيف العدل كما تم الإعلان سابقاً.

وكانت أجهزة الامن اعلنت في وقت سابق اعتقال سيف العدل المصري الذي خلف لفترة وجيزة اسامة بن لادن في قيادة تنظيم القاعدة في مايو 2001 بعد اغتيال زعيم القاعدة على ايدي كوماندوس اميركي في باكستان.

وكان التلفزيون المصري ووكالة انباء الشرق الاوسط اكدا هذه المعلومات.

لكن صحافيين متواجدين في المطار سمعوا هذا الرجل يتحدث عن التباس ناجم عن تشابك اسماء حيث كان يعتقد ان الاسم الحقيقي لسيف العدل هو محمد مكاوي، وهو الاسم نفسه الذي يحمله الرجل الموقوف.

واوضح مصدر من الامن الوطني المصري ان الموقوف الذي وصل من باكستان عبر دبي على متن رحلة تابعة لطيران الامارات "ملاحق بسبب علاقاته بالجهاد الاسلامي وهو ليس سيف العدل".

وسيف العدل نشط في جماعة الجهاد الاسلامي المصرية ويبلغ من العمر 50 عاما تقريبا ويعتقد انه كان حتى الان "رئيس اركان" القاعدة.

وهو متهم بالضلوع في الاعتداءين على السفارتين الاميركيتين في نيروبي ودار السلام العام 1998 وعرضت مكافأة قدرها خمسة ملايين دولار لقاء توقيفه.

من جهتها ذكرت قناة "العربية" التي تبث من دبي، أن مكاوي مدرب في تنظيم القاعدة، ضابط سابق في الجيش المصري، وانضم إلى جماعة الجهاد، ومنها إلى باكستان، وتحول إلى مدرب بارز في أفغانستان. أسمر البشرة، ومنذ سنوات طويلة، وتقريباً عقب سقوط طالبان، لم تعد له علاقة بالقاعدة ولا بالجهاد.