• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

طلاب «العقد الفريد» يبحرون مع مهنة الأجداد

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 09 مارس 2014

ياسين سالم (دبا الحصن) - وسط حماس كبير أبحر طلاب مدرسة العقد الفريد في دبا الحصن إلى أعماق البحر للممارسة مهنة الصيد، وذلك ضمن مشروع الرحلات البحرية العلمية التي تنظمها المدرسة، بالتنسيق مع جمعية الصيادين في دبا الحصن.

وقالت ليلى علي خدوم معلمة مادة التربية الوطنية والمشرفة على المشروع، إن هدف المشروع تعريف الطلاب على مهنة صيد الأسماك، وأهم وسائل الصيد كون هذه المهنة من المهن القديمة، واعتمد عليها الأجداد في معيشتهم، كما أن هذا النوع من النشاط يجعل الطالب يعتمد على نفسه في إنجاز المهام الموكلة إليه، ويتعرف على أدق تفاصيل مهنة الصيد، وأهم أنواع الأسماك وأسعارها وأسمائها وأبرز أماكن وجودها، بحيث يصبح الطالب، وهو في هذا السن المبكر ملما بالمهنة الصيد، كما يعزز ذلك ثقافة الروح الوطنية والانتماء، مشيرة إلى أنه تم اختيار 13 طالباً من الصف الثالث حتى الخامس لهذه المهمة العلمية تحت إشراف 7 من معلمات الأنشطة.

سيف حسن الأقرح الظهوري رئيس جمعية الصيادين في دبا الحصن، الذي رافق الطلبة في الرحلة البحرية عبر عن اعتزازه بجيل اليوم الذي يسير على نهج الأجداد والمحافظة على المهن التراثية القديمة.

وقال إن الجمعية لن تالو جهداً في مساندة المؤسسات التعليمية من أجل تعريف الطلاب بشؤون الصيد وتحبيب هذه المهنة اليهم، مشيداً بمشاريع وأنشطة وزارة التربية والتعليم المتعلقة بالمهن والحرف الوطنية، وضرورة تشجيع الطلاب على معرفة هذه المهن ودورها في تعزيز الاقتصاد الوطني وتحسين مستوى دخل الفرد.

أما الصياد عبدالله علي أحمد الذي تولى مهمة شرح طرق الصيد للطلاب، فقال إن هناك فرقاً ما بين الصيد بالليخ الشبك والدو بأية والخيط، موضحاً أن البحر يعلم الصبر والتوكل على الله والاهتمام بالشباك، فهناك شباك غير مسموح بها لأنها تصطاد صغار الأسماك، ما يهدد الثروة السميكة، وهو ما يطلق عليه الصيد الجائر. وأشار إلى مواسم الصيد، وبعد تعريف الطلبة بأنواع الصيد اتجه الطلبة إلى منطقة محميات الأسماك قبالة شواطئ دبا التي تشرف عليها وزارة المياه والبيئة وتهتم بتكاثر الثروة السمكية.

وبعد ساعتين من النشاط المميز داخل البحر عبر الطلبة عن بالغ سعادتهم بهذا المشروع، وقالوا إنهم تعلموا الشيء الكثير عن مهنة صيد الأسماك.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا