• السبت 27 ربيع الأول 1439هـ - 16 ديسمبر 2017م

ينطلق 11 مارس بشراكات جديدة أبرزها دار الأوبرا الملكية

أبوظبي تحتضن «العالم في حوار»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 29 فبراير 2012

الاتحاد

أعلن مهرجان أبوظبي 2012 عن عقد شراكات جديدة مع مؤسسات ثقافية عالمية عريقة في مجالات الفن والموسيقى والإبداع عملاً بشعار الدورة التاسعة للمهرجان «العالم في حوار»، والذي تنطلق فعالياته في 11 مارس المقبل وتستمر حتى 6 أبريل.

وقالت هدى الخميس كانو، مؤسس مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون، المؤسِّس والمدير الفني لمهرجان أبوظبي «إن المهرجان بات واحداً من أبرز الفعاليات الفنية في الإمارات، والتي تهدف إلى ترسيخ مكانة أبوظبي كعاصمة عالمية للثقافة، وكمدينة رائدة في احتضان الثقافة والموسيقى والفنون والإبداع، وذلك من خلال عقد شراكات إستراتيجية مع كبريات المؤسسات العالمية العاملة في هذه المجالات، وعبر دعوة نخبة الفنانين من حول العالم لعرض مواهبهم وإبداعاتهم هنا تحت سماء أبوظبي، الأمر الذي من شأنه أيضاً أن يفتح آفاقاً ننطلق عبرها للإسهام في تحقيق رؤية أبوظبي 2030، مستندين في ذلك إلى أثر ودور الفنون والموسيقى في توحيد الثقافات والشعوب، وبناء جسور التواصل والحوار الثقافي».

وأضافت «يسعدنا اليوم أن نرحب بدار الأوبرا الملكية من المملكة المتحدة، لأول مرة في مهرجان أبوظبي، عبر واحد من أجمل العروض الفنية التي تحكي قصة حياة الموسيقار الكبير تشايكوفسكي، هو عرض «الصديق الحبيب»، الذي نأمل أن يكون فاتحة لمجموعة من الفعاليات الرائدة والمتميزة في إطار الشراكة الاستراتيجية الطويلة الأمد بين دار الأوبرا الملكية ومهرجان أبوظبي».

من جهته، قال الرئيس التنفيذي لدار الأوبرا الملكية اللورد طوني هول «إن الأوبرا والباليه يعدان من روائع الفنون العالمية، وتتميز دار الأوبرا الملكية بأنها واحدة من أعرق المؤسسات الفنية العالمية التي تضم راقصين ومغنين وملحنين ومخرجين ومصممي عروض كل أرجاء العالم، وهذا ما يجعل منها مؤسسة ثقافية عالمية بامتياز». وأضاف «هذه هي أول زيارة لنا إلى أبوظبي، ونحن سعداء بهذه الشراكة التي أسسناها هنا، حيث أننا في دار الأوبرا الملكية حريصون على بنا علاقات شراكة حول العالم مع مؤسسات تشاطرنا ذات الاهتمامات والأهداف، من أجل الترويج للفنون الراقية وزيادة رقعة مشاهديها.»

وتضم قائمة شركاء مهرجان أبوظبي عدداً من أبرز المؤسسات الفنية والثقافية العالمية مثل دار الأوبرا الملكية البريطانية، ومهرجان مانشستر ومهرجان أدنبرة الدولي وكارنيغي هول وغيرها. وتلعب هذه الشراكات دوراً كبيراً في تنمية الثقافة الفنية على المستوى المحلي، حيث ستقود فرقة كارنيغي هول هذا العام فعاليات «يوم المواهب الشابة»، الذي يتيح لطلبة المدارس عرض مهاراتهم والاستفادة من خبرات مواهب أعضاء فرقة كارنيغي هول، والتي تضم مواهب شابة لامعة في عالم الموسيقى.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا