• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

الخطوط الجوية الماليزية تكافح الخسائر المالية والمشكلات العمالية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 09 مارس 2014

كوالالمبور (د ب أ)- تشتهر الخطوط الجوية الماليزية بأنها إحدى شركات الطيران الرائدة في آسيا، حيث حصلت على جوائز لخدماتها وموظفيها والوجبات التي تقدمها على متن طائراتها. وخلال السنوات الـ 10 الماضية، حصلت شركة الطيران الماليزية على أكثر من 100 جائزة، بما في ذلك أعلى جائزة من شركة «سكاي تراكس» بالمملكة المتحدة، وجائزة السفر العالمية «وورلد ترافيل».

إلا أن شركة الطيران الماليزية تكافح منذ فترة بسبب مشكلات مالية ومعركة طويلة مع نقابة عمالية جديدة.

وفي الشهر الماضي، أعلنت الشركة أنها سجلت خسارة صافية قدرها 1,17 مليار رنجيت (359 مليون دولار) في عام 2013 نتيجة لاحتدام المنافسة وأسعار الوقود المرتفعة والأسعار المتقلبة لصرف العملات الأجنبية.

وتعد هذه الخسارة ثلاثة أضعاف الخسائر التي سجلت في عام 2012 التي بلغت 433 مليون رنجيت، عندما شنت حملة مكثفة لخفض التكاليف. وتشكلت الخطوط الجوية الماليزية في أكتوبر 1937 تحت اسم «ملايا ايروايز ليمتد» وبدأت أول رحلة تجارية في أبريل 1947.

وتمتلك الشركة حالياً أسطولاً يتألف من 96 طائرة من شركتي إيرباص وبوينج، وتخدم 30 وجهة داخلية و49 وجهة دولية في 28 دولة، وفقاً لموقعها على شبكة الإنترنت. وفي العام الماضي، أصبحت الخطوط الجوية الماليزية عضواً في منظمة «ون وورلد» (عالم واحد)، وهي واحدة من أكبر ثلاثة تحالفات لشركات الطيران، لتواصلها بـ 850 مقصداً في 150 دولة في جميع أنحاء العالم.

وتتمتع الشركة بسجل سلامة جيد، حيث كان آخر حادث كبير تعرضت له في سبتمبر 1995، عندما تحطمت طائرة من طراز «فوكر 50» في مطار مدينة تاواو الماليزية.

وتجاوزت الطائرة مدرج الهبوط بالمطار واندفعت صوب منازل مجاورة، ما أسفر عن مقتل 34 شخصاً من بين 53 شخصاً كانوا على متنها.

وكان أول وأخطر حادث تتعرض له طائرة تابعة للشركة في ديسمبر عام 1977، عندما اختطفت طائرة من طراز بوينج 737 وتحطمت في ولاية جوهور الماليزية، ما أسفر عن مقتل جميع الركاب الـ 93 وأفراد الطاقم السبعة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا