• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

وفد إماراتي يبحث تعزيز العلاقات الاقتصادية مع فنلندا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 01 مارس 2015

أبوظبي (الاتحاد)

أعلنت وزارة الاقتصاد، نجاح زيارة رسمية لوفد برئاسة معالي المهندس سلطان بن سعيد المنصوري وزير الاقتصاد إلى جمهورية فنلندا في إطار المسعى الوطني، للاطلاع على كافة الخبرات والممارسات الفنلندية المتميزة في عدد من القطاعات والمجالات وعلى رأسها الابتكار والتعليم بالإضافة إلى بحث سبل تعزيز العلاقات الاقتصادية والاستثمارية المشتركة بين أبوظبي وهلسنكي.

والتقى الوفد الإماراتي مجموعة من كبار المسؤولين الحكوميين ورؤساء كبرى الشركات للتباحث في سبل تطوير العلاقات الثنائية واستعراض الجوانب الاستثمارية ذات الاهتمام المشترك.

ضم وفد الدولة الزائر إلى فنلندا، المهندس محمد أحمد بن عبدالعزيز الشحي وكيل وزارة الاقتصاد، ومروان الصوالح وكيل وزارة التربية والتعليم، وراشد السويدي القائم بأعمال سفارة الإمارات بستوكهولم، وجمال الحاي نائب الرئيس التنفيذي بمطار دبي الدولي، وسعيد الخييلي الرئيس التنفيذي بالإنابة في المؤسسة العليا للمناطق الاقتصادية المتخصصة، ومروان السركال الرئيس التنفيذي لهيئة الشارقة للاستثمار والتطوير (شروق)، وعبيد سعيد الظاهري النائب الأول للرئيس التنفيذي لشركة «بروج» للشؤون المؤسسية، وجمال النعيمي عضو مجلس إدارة غرفة صناعة وتجارة أبوظبي، ومحمد الفهيم الرئيس التنفيذي لمجموعة باريس جاليري، ونبيل عبدالرحمن الرئيس التنفيذي لمجموعة ‏kppo ‬وعدد ‬من ‬كبار ‬المسؤولين ‬في ‬وزارة ‬الاقتصاد ‬وممثلين ‬عن ‬بعض ‬الجهات ‬من ‬القطاعين ‬العام ‬والخاص.

وقال المنصوري: «هدفت الزيارة للاطلاع على الفرص الاستثمارية المتاحة وعقد شراكات مع الجانب الفنلندي في العديد من القطاعات ورفع عدد من المشاريع الاستثمارية المتبادلة التي من شأنها أن تعزز حجم التبادل التجاري بين البلدين الصديقين الذي وصل إلى 576.3 مليون دولار أميركي فقط في العام 2013 بما لا يعكس حجم علاقات الصداقة التاريخية بينهما، هذا إلى جانب مناقشة السبل الممكنة لتعزيز عدد الرحلات الجوية المباشرة بين البلدين، والتعريف بالبيئة الاستثمارية الجاذبة في دولة الامارات والاطلاع بالمقابل على المناخ الاستثماري في فنلندا حيث نرى في هذا البلد الصديق فرصة واعدة أمام رجال الأعمال الإماراتيين لاستغلال العديد من الفرص الاستثمارية في مجموعة من القطاعات الحيوية ذات الاهتمام المشترك».

بدوره، قدم مروان الصوالح وكيل وزارة التربية والتعليم نبذة عن النظام الحالي للتعليم في دولة الإمارات والخطوات التي تم اتخاذها نحو التحول الالكتروني ونظام التعليم الذكي والتي أشار إلى أنها بدأت تؤتي ثمارها من خلال تفاعل الطلبة بشكل أكبر مع المناهج الدراسية وارتباطهم معها لفترات أطول مما كانت عليه في ظل التعليم التقليدي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا