• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

أطلقت مهرجاناً للتسوق

مبيعات الجمعيات التعاونية تنمو 7,35% إلى 6,9 مليار درهم العام الماضي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 01 مارس 2015

أبوظبي (الاتحاد)

أبوظبي (الاتحاد) بلغت مبيعات الجمعيات التعاونية في الإمارات خلال العام 2014 نحو 6,94 مليار درهم بنمو 7,35% عن العام 2013، بحسب البيانات الصادرة عن الاتحاد التعاوني الاستهلاكي، الذي أشار في بيان صحفي أمس إلى سعي الجمعيات التعاونية في الدولة لزيادة منافذ البيع لتوفير احتياجات المستهلك، إضافة إلى العروض الترويجية الأسبوعية والموسمية ومهرجان التعاونيات السنوي الذي تنطلق دورته الـ 20 مطلع مارس 2015 وتستمر حتى 20 من الشهر نفسه. وقال ماجد حمد رحمه الشامسي رئيس الاتحاد التعاوني الاستهلاكي إن رأسمال الجمعيات التعاونية الاستهلاكية وصل إلى 1,24 مليار درهم تقريبا في العام الماضي، محققا بذلك زيادة بلغت 80 مليون درهم تقريبا مقارنة بميزانية العام 2013، وبلغ عدد المساهمين في التعاونيات الاستهلاكية 66274 مساهما بزيادة بلغت 4194 مساهم أي بنسبة 6,76% بالمقارنة بما كانت عليه في العام 2013 «. وبلغ عدد التعاونيات الاستهلاكية في الدولة 18 تعاونية (مركز رئيسى) يتبع لها 97 فرعا أي أن عدد الأسواق التعاونية بلغ 115 سوقا استهلاكيا يحقق تغطية جغرافية لمعظم المناطق ذات الكثافة السكانية في الدولة، ومن المتوقع أن يتم هذا العام 2015 افتتاح 7 فروع جديدة ليصبح عدد الأسواق التعاونية في الدولة 122 سوقا مع نهاية العام الحالي. وأوضح الشامسي أنه لا تزال أمام التعاونيات الاستهلاكية في الدولة فرصة كبيرة لمزيد من التوسع والانتشار حتى تتمكن من الوصول بخدماتها إلى جميع المستهلكين في الدولة. وتابع أن الجمعيات خطة لتوظيف أكثر من 623 مواطنا في الوظائف القيادية في التعاونيات بالدولة، منوها إلى أن مجمل ما أنفقته هذه التعاونيات في أعمال الخير بلغ 110,276 مليون درهم في خلال الفترة من عام 2010 - 2014. ودعا التعاونيات إلى بذل المزيد من الجهد كي تساير التغيرات المتسارعة في أذواق المستهلكين ونوعية الأسواق والتكنولوجيا، وأكد على ضرورة مواكبة روح العصر وتطوير العمل والبعد عن الروتين والاهتمام بالجودة وخدمة المستهلك وحمايته، وقد ساهمت التعاونيات في تخفيض الأسعار للمستهلكين مما كلف التعاونيات أكثر من 75 مليون درهم. وقال إن الهدف من إقامة مهرجان التعاونيات للتسوق العشرين هو تعريف المستهلك وتوعيته بما تقدمه التعاونيات الاستهلاكية من خدمات متميزة بهدف توثيق الصلة والثقة بين هذه التعاونيات والمستهلك وتنشيط العمل التعاوني، وأضاف: يجب ألا ننسى أن التعاونيات الاستهلاكية هي منظمات اقتصادية ذات بعد اجتماعي عليها أن ترتفع بمستواها وكفاءتها إذا أرادت أن تحقق أهدافها والنجاح في سوق الإمارات الحر وفي ظل المنافسة القوية التي يخضع هذا السوق لقوانينها. أشار إلى أن مبيعات التعاونيات الاستهلاكية من السلع التي تحمل اسم التعاون Co-op في العام الماضي بلغت حوالي 79 مليون درهم تقريبا، معربا عن أمله أن تزداد المبيعات بحوالي 10% العام الحالي نتيجة ثقة المستهلك بها، هذه السلع التي تحمل شعار التعاون- Co-op أصبحت علامة تجارية موثوقا بها لدى المستهلك على مدى أكثر من 29 عاما في سوق الإمارات، بل إن عدد السلع التي تحمل شعار التعاون بلغ عددها 448 سلعة كلها من السلع الأساسية التي تهم المستهلك وتغطي احتياجاته اليومية. وحول فعاليات مهرجان التعاونيات للتسوق، قال ماجد حمد رحمه الشامسي إن أسعار سلع التعاون روعي في أسعارها أن تكون منافسة جدا مع الاحتفاظ بجودتها العالية. يذكر أن أسعار سلع التعاون والمتوفرة فقط في التعاونيات تقل أسعارها بنسبة تتراوح ما بين 10% إلى 30% عن مثيلاتها من السلع المنافسة في سوق الدولة، بالإضافة إلى جودتها العالية والتي تضاهي أفضل أنواع السلع المتوفرة بالسوق. تلبية أذواق المستهلكين أبوظبي (الاتحاد) دعا ماجد الشامسي التعاونيات إلى بذل المزيد من الجهد كي تساير التغيرات المتسارعة في أذواق المستهلكين ونوعية الأسواق والتكنولوجيا. وأكد ضرورة مواكبة روح العصر وتطوير العمل والبعد عن الروتين والاهتمام بالجودة وخدمة المستهلك وحمايته، وقد ساهمت التعاونيات في تخفيض الأسعار للمستهلكين مما كلف التعاونيات اكثر من 75 مليون درهم. وأضاف يجب ألا ننسى بأن التعاونيات الاستهلاكية هي منظمات اقتصادية ذات بعد اجتماعي عليها أن ترتفع بمستواها وكفاءتها إذا أرادت أن تحقق أهدافها والنجاح في سوق الإمارات الحر وفي ظل المنافسة القوية التي يخضع هذا السوق لقوانينها. وأعرب الشامسي عن سعادته بأن يتزامن مهرجان التعاونيات للتسوق مع اليوم الخليجي العاشر لحماية المستهلك، حيث تتظافر جهودنا من أجل إبراز هذا الحدث بصورة فعالة ومؤثرة ليستفيد منها المستهلك من أجل حمايته ورفاهيته وتقديم أفضل الخدمات له. وأشار إلى أن مبيعات التعاونيات الاستهلاكية من السلع التي تحمل اسم التعاون Co-op في العام الماضي بلغت 79 مليون درهم تقريبا، معربا عن امله ان تزداد المبيعات بحوالي 10% العام الحالي نتيجة ثقة المستهلك بها. وقال هذه السلع التي تحمل شعار التعاون- Co-op اصبحت علامة تجارية موثوقا بها لدى المستهلك على مدى اكثر من 29 عاما في سوق الإمارات، بل ان عدد السلع التي تحمل شعار التعاون بلغ عددها 448 سلعة كلها من السلع الأساسية التي تهم المستهلك وتغطي احتياجاته اليومية. يذكر أن أسعار سلع التعاون والمتوفرة فقط في التعاونيات تقل اسعارها بنسبة تتراوح ما بين 10% الى 30% عن مثيلاتها من السلع المنافسة في سوق الدولة، بالإضافة إلى جودتها العالية والتي تضاهي أفضل أنواع السلع المتوفرة بالسوق. وبشأن السلع التي تحمل شعار التعاون، قال إنه يتم اختيارها بدقة وفق أهميتها للمستهلك، ويتم اختيار مورديها بعناية من ذوي السمعة العالمية الجيدة، ويتم كذلك إخضاع هذه السلع للفحوص المخبرية الدقيقة للتأكد من سلامتها قبل تقديمها للمستهلك، بالإضافة إلى الاختبار العشوائي الذي يتم من حين لآخر، بأخذ عينات عشوائية من صالات العرض، للتأكد من أن المورد يلتزم دائما بالمواصفات والجودة العالية المتفق عليها.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا