• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م
  12:01     مصادر أمنية: مسلحون يقتلون جنديين شمال لبنان     

16 شركة تضاعف أرباحها 3 مرات إلى 169,5 مليون درهم خلال 2013

«موجة الأسهم» تخرج 24 شركة وساطة من خسائر الأزمة المالية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 09 مارس 2014

عبدالرحمن إسماعيل (أبوظبي) - أخرجت موجة الأسهم التي بدأتها أسواق المال المحلية منذ العام الماضي 24 شركة وساطة مالية من دائرة الخسائر التي لازمتها أربعة أعوام، عقب الأزمة المالية العالمية عام 2008، لتتحول في عام 2013 إلى الربحية بقيمة 148 مليون درهم، مقارنة مع خسائر بقيمة 91,5 مليون درهم في عام 2012.

وبحسب النتائج المالية التي أعلنتها 48 شركة وساطة تزاول نشاطها في أسواق الأسهم، تضاعفت أرباح 16 شركة أكثر من ثلاثة أضعاف خلال عام 2013 لتصل إلى 169,5 مليون درهم، مقارنة مع 38 مليون درهم في عام 2012، في حين فاقمت 6 شركات خسائرها لتصل إلى 25,5 مليون درهم من 16,4 مليون درهم. وتحولت شركتان من الربحية في عام 2012 إلى الخسارة في 2013، وهما بيت الوساطة للأوراق المالية ودلما الوساطة المالية.

وقال عبدالله الحوسني، مدير عام شركة الإمارات دبي الوطني للأوراق المالية، أبرز شركات الوساطة التابعة للبنوك التي تحولت إلى الربحية بقيمة 24,4 مليون درهم من خسارة بقيمة 1,1 مليون درهم: إن طفرة الأسهم التي بدأتها أسواق الإمارات في الربع الأخير من عام 2012، وتستمر حتى اليوم، ساهمت في إخراج شركات الوساطة من نفق الخسائر الذي لازمها على مدار أربع سنوات، مضيفاً أن النصف الثاني من عام 2013 كان البداية الحقيقية لخروج شركات الوساطة من الخسائر.

وأوضح أن بقاء شركات وساطة حتى الآن على خسارتها، يعود إلى فشل في الناحية الإدارية، ذلك أن النشاط الذي تعيشه الأسواق على مدار أكثر من عام كان كفيلاً بخروج الشركات من الخسائر التي تراكمت سنوات.

وبحسب إحصاءات هيئة الأوراق المالية والسلع، خرجت أو جمدت 59 شركة وساطة نشاطها على مدار السنوات الأربع الماضية التي تلت الأزمة المالية العالمية من 2008 حتى 2012، بسبب تفاقم خسائرها التي تجاوزت المليار ونصف المليار درهم، نتيجة تراجع تداولات الأسواق طيلة هذه السنوات.

وأكد محمد علي ياسين، العضو المنتدب لشركة أبوظبي الوطني للأوراق المالية التي تحولت هي الأخرى للربحية بنهاية العام الماضي بقيمة 22,8 مليون درهم من خسارة بقيمة 17,7 مليون درهم، أن حالة النشاط التي شهدتها الأسواق طيلة العام الماضي مكنت شركات الوساطة من العودة إلى مرحلة ما قبل الأزمة المالية، وشجع ارتفاع أحجام التداولات، شركات وساطة عدة على تقديم خدمات جديدة للمستثمرين، منها التداول بالهامش، والاستشارات والتحليلات المالية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا