• الأربعاء غرة ذي الحجة 1438هـ - 23 أغسطس 2017م

رد أميركي حذر على حركة «فارك»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 29 فبراير 2012

واشنطن (أ ف ب)- ردت الولايات المتحدة بحذر أمس الأول على إعلان حركة التمرد الكولومبية “فارك” الأحد أنها تخلت نهائيا عن عمليات خطف السكان المدنيين وإطلاق سراح المحتجزين من القوات المسلحة. وقالت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية فيكتوريا نولاند خلال لقاء مع الصحفيين “بالتأكيد، إننا نشيد بهذا الإعلان كخطوة مهمة إلى الأمام لإطلاق سراح هؤلاء الرهائن”.

وأضافت أن “فارك وعدت في الماضي بإطلاق سراح رهائنها، ونتمنى أن نرى هذه الوعود وقد تحققت فعلاً”، ولكنها لم تشر صراحة إلى إعلان فارك التخلي عن خطف مدنيين.

وكانت قيادة القوات الثورية المسلحة في كولومبيا “فارك” قالت في رسالة نشرتها على موقعها الإلكتروني “نعلن اعتبارا من هذا التاريخ أننا نمنع هذه الممارسات في إطار معركتنا الثورية”.

ويشكل هذا الإعلان مفترق طرق في تاريخ حركة التمرد هذه ذات التوجه الماركسي، وهي أبرز حركة تمرد في كولومبيا يبلغ قوامها 9 آلاف مسلح. وهي تقاتل ضد السلطات منذ 1964.

وقالت الحركة في مقدمة إعلانها “لقد تكلمنا كثيرا على عمليات احتجاز أشخاص ورجال ونساء من صفوف السكان المدنيين قمنا بها نحن فارك لأغراض مالية لدعم نضالنا”.

وتلتزم حركة فارك أيضا في هذا الإعلان بالإفراج من جانب واحد عن 10 رهائن هم عناصر في قوى الأمن لا تزال تحتجزهم.

وفي ديسمبر، وعدت حركة التمرد بالإفراج عن ستة منهم، إلا أنها أرجأت ذلك لاحقاً.