• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

على ارتفاع 7162 متراً

فريق القوات المسلحة يبدأ المرحلة الثالثة من مغامرة تسلق «إيفرست»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 19 مايو 2016

كاتماندو (وام)

بدأ «الفريق العسكري للقوات المسلحة لتسلق جبل إيفرست» المرحلة الثالثة من مغامرته لتسلق الجبل، والوصول إلى قمته البالغ ارتفاعها&rlm 8848&rlm متراً كأعلى جبل على وجه الأرض.

ويأتي ذلك بعد وصول الفريق قبل عدة أسابيع إلى العاصمة كاتماندو، والتأقلم على المرتفعات كمرحلة أولى، والمسير على الأقدام مدة تسعة أيام، والوصول إلى «مخيم جبل إيفرست الأساسي» كمرحلة ثانية.

وانطلق الفريق قبل عدة أيام من «المخيم الأساسي لجبل إيفرست»، وعبر كتلة «كومبو» الجليدية الخطرة، ويعتبر عبور النهر الجليدي الشهير «كومبو» من أخطر المراحل للوصول إلى قمة الجبل، وهو المسار الجنوبي الوحيد في جبال الهملايا من الجانب النيبالي.

وترجع خطورة النهر الجليدي «كومبو» إلى حركة الجليد التي تنتج عنها الصدوع والفجوات والتشققات والانهيارات الثلجية، فيما يستخدم خلالها المتسلقون الحبال والسلالم لعبور هذه التصدعات والتشققات، مما يسبب صعوبات كبيرة على المتسلقين بجانب الأحوال الجوية المتغيرة باستمرار.

ووصل الفريق بعد ذلك إلى المخيم الثالث وعلى ارتفاع أكثر من 7162 متراً من سطح البحر بعد مروره والمبيت في المخيمات «1 و2»، وهي من المخيمات الأربعة المتقدمة لـ «جبل إيفرست» المتدرجة في الارتفاع ما بين 6400 متر إلى أكثر من 7500 متر، وبمعدل من 4 إلى 8 ساعات سيراً وتسلقاً على الجليد المتجمد والثلوج يومياً، وسط مخاطر كبيرة مثل الرياح العاتية والعواصف والانهيارات الثلجية. ويعد المبيت في المعسكرات المتقدمة إجبارياً لتكيف الجسم على الأداء تحت معدل منخفض للأوكسجين، فيما تم نقل المعدات اللازمة وأهمها الحبال وعبوات الأوكسجين والوجبات الملائمة للظروف المناخية القاسية بواسطة أعضاء الفريق وبعض المساعدين من «الشيربا». وتبقى الأحوال الجوية المتقلبة والخطرة التحدي الأكبر للفريق للمضي قدماً للمعسكر الرابع، وعلى ارتفاع قرابة 8000 متر من سطح البحر، وسعي أي عضو من الفريق المتهيء فسيولوجياً وبدنياً وذهنياً لمحاولة الوصول إلى أعلى قمة جبلية في العالم. ويعتبر«الفريق العسكري للقوات المسلحة لتسلق جبل إيفرست» من الفرق والمتسلقين الأوائل الساعين للوصول إلى قمة إيفرست بعد توقف دام قرابة ثلاث سنوات، بسبب الزلزال المدمر الذي ضرب نيبال خلال عام 2015، ونتج عنه وفاة أكثر من 19 متسلقاً والانهيارات الثلجية على المخيم الأساسي لجبل إيفرست عام 2014، مما أدى لوفاة أكثر من 16 من السكان المحليين «الشيربا» الذين يعملون في المعسكر.

ويتألف الفريق من 16 عضواً، منهم 13 متسلقاً عسكرياً من مختلف الرتب وأفرع القوات المسلحة بينهم طبيب مختص بالطب الرياضي وفسيولوجيا طب المرتفعات، وثلاثة مدربين محترقين ذوي خبرة عالية في تسلق الجبال والتجهيزات الخاصة لتلك المغامرة.

ويعد «الفريق العسكري لتسلق جبل إيفرست» من أكبر الفرق العسكرية من حيث عدد المتسلقين لخوض مثل هذه المغامرة من الوطن العربي، ومن أوائل الفرق العالمية التي تصل إلى نيبال هذا العام.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض