• الاثنين 03 صفر 1439هـ - 23 أكتوبر 2017م

السياج الأمني المواجه لسيناء يكتمل العام المقبل

إسرائيل تعلن مقتل مسلح على حدود مصر

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 29 فبراير 2012

تل أبيب (وكالات) - أعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي أمس أن قواته أحبطت الليلة قبل الماضية تسلل مسلحين، يُرجح أنهم من مهربي المخدرات، إلى إسرائيل عبر حدود شبه جزيرة سيناء المصرية وقتلت أحدهم.

وقال الجيش الإسرائيلي في بيان بثته الإذاعة الإسرائيلية إن القوة كانت في دورية قرب الحدود ورصدت المتسللين وطالبتهم بالتوقف، وعندما لم يستجيبوا أطلقت عليهم الرصاص وقد ردوا عليها بالمثل وأسفر الاشتباك عن مقتل أحدهم، فيما لاذ الآخرون بالفرار الى داخل الأراضي المصرية. وقال مسؤول عسكري اسرائيلي، طلب عدم كشف عن هويته لوكالة الأنباء الألمانية إن المتسللين مهربو مخدرات كانوا يحملون 15 حقيبة مليئة بالمواد المخدرة.

وتبني السلطات الإسرائيلية حالياِ "سياجاً أمنيا" من قضبان الحديد الصلب المجلفن والأسلاك الشائكة مواجها لحدود سيناء بطول 240 كيلومتراً وارتفاع 5 أمتار، بغية هدف مكافحة التهريب والهجرة غير الشرعية ومنع تسلل أفراد جماعات مسلحة مزعومة.

وقال الضابط في الجيش الإسرائيلي اللفتنانت كولونيل يواف تيلان للصحفيين خلال جولة عند السياج "هذا ما نسميه سوراً أصماً وهو مجرد جزء منظومتنا الدفاعية. هذه حدود متوترة حالياً".

وقال مدير مشروع السياج البريجادير جنرال اران عوفر "السور جزء من مفهوم أمني يهدف إلى منع المتسللين والأنشطة الإرهابية في البلاد".

وعندما ينتهي بناء السياج العام المقبل 2013، فسيمتد في أغلب الحدود البالغ طولها 266 كيلومتراً من إيلات على خليج العقبة إلى قطاع غزة، بالفعل على البحر الأبيض المتوسط. لكن ستنقصه في تلك المرحلة أجهزة الاستشعار الالكترونية الذكية المستخدمة في أماكن أخرى.

وظل "الطريق 12" الصحراوي مغلقا منذ أن عبره مسلحون وقتلوا 8 إسرائيليين معظمهم عسكريين قُرب إيلات في شهر أغسطس الماضي وأعلن الجيش الاسرائيلي يوم الأحد الماضي، أن السياج بدأ بالفعل يحسن الوضع الأمني لدرجة أنه من الممكن الآن إعادة فتح الطريق أمام حركة المرور ولكن في النهار فقط.

وقال قائد إسرائيلي أطلع الصحفيين على أحدث المستجدات عند نقطة قيادة إقليمية على الطريق "نعتقد أن هناك جماعات أخرى لديها خطط مماثلة حالياً. يمكن أن نواجه أي هجوم إرهابي في أي وقت، فهناك خطر متزايد بشكل دائم من الحدود الغربية تحول إلى خطر إرهابي عدواني".

وأضاف "التعاون مع مصر جيد إذ يتحدث ضباط الاتصال يوميا ويلتقي القادة شخصيا كل أسبوعين أو نحو ذلك. لكن المهربين من البدو سائقون مهرة نهاراً وليلاً ويمكنهم التفوق علينا في السرعة في أغلب الأماكن وهم واسعو المعرفة بالتضاريس". وتتفرد اسرائيل بين دول العالم أجمع بأن كل حدودها محاطة بأسوار أمنية، إضافة إلى تطويق الضفة الغربية المحتلة وتقطيع أوصالها بجدار الفصل العنصري الإسرائيلي.