• الأربعاء غرة ذي الحجة 1438هـ - 23 أغسطس 2017م

بكين تدعو إلى حل سريع للنزاع بين الخرطوم وجوبا


حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 29 فبراير 2012

بكين، الخرطوم (الاتحاد ، وكالات) - نفى السودان أمس ادعاءات بأنه يصادر نفطاً من جنوب السودان، مشيراً إلى أن الدولة المستقلة حديثاً مسؤولة عن عدم إبرام اتفاق نفطي بين البلدين. وأصبح جنوب السودان أحدث دولة في افريقيا في يوليو بمقتضى اتفاقية السلام الموقعة في عام 2005 التي أنهت عقوداً من الحرب الأهلية لكن لا تزال مشكلات عديدة لم تحل، من بينها النفط والديون وأعمال العنف في المنطقة الحدودية بين الدولتين. وتصاعد التوتر في يناير بعد أن بدأ السودان في مصادرة نفط من دولة الجنوب التي ليس لها منفذ بحري، وتصدر نفطها عبر خط أنابيب يمتد في أراضي الشمال حتى ميناء بورتسودان على البحر الأحمر. وأوقف جنوب السودان إنتاجه النفطي بالكامل البالغ 350 ألف برميل يوميا احتجاجاً على ذلك.
 ونفى علي أحمد كرتي وزير خارجية السودان «مصادرة» النفط قائلاً إن الجنوب استخدم منشآت السودان ومعداته وموانئه من دون أن يدفع شيئاً. وقال للصحفيين إن الاتحاد الأفريقي تدخل لحل النزاع النفطي، ودعا شركة سي.إن.بي.سي الصينية النفطية، وبتروناس الماليزية، والهند، للمساعدة في الوساطة. وأعرب نائب الرئيس الصيني شي جين بينج أمس عن أمله في التوصل إلى حل في الخلافات القائمة بين دولتي السودان وجنوب السودان «في وقت سريع». وذكرت وكالة أنباء الصين الجديدة(شينخوا) أن شي صرح بذلك أثناء لقائه مع وزير الخارجية السوداني في بكين، مشيراً إلى أن الخلافات بين السودان وجنوب السودان أدت مؤخراً إلى نشوء نزاعات، وجذبت انتباه المجتمع الدولي، وأثارت قلق الصين. ووصل كرتي إلى الصين الأحد في زيارة تستمر ثلاثة أيام بدعوة من نظيره الصيني يانج جيه تشي. وقال شي إن بكين تأمل في أن يستطيع البلدان «التحلي بالصبر والإبقاء على الاتصالات، مع الأخذ في الاعتبار مصالحهما الأساسية والوضع الإقليمي الشامل».

وقال وزير الخارجية السوداني إن الخرطوم ملتزمة النهج السلمي لحل الخلافات مع جنوب السودان عبر المفاوضات. كما أعرب المسؤول الصيني عن أمله في أن يتخذ السودان تدابير ملموسة لضمان سلامة المؤسسات الصينية والأفراد في البلاد، وهو ما تعهد به كرتي.
ويرعى الاتحاد الأفريقي المحادثات بين الخرطوم وجوبا. وقالت مصادر نفطية لـ(رويترز) إنه بعد أن أخفق الجانبان في التوصل إلى اتفاق بشأن رسوم عبور نفط الجنوب بدأت الخرطوم في احتجاز نفط الجنوب وباعت كميات منه.