• الجمعة 26 ذي القعدة 1438هـ - 18 أغسطس 2017م

السعودية تؤكد تعزيزها مبادئ العدل والمساواة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 29 فبراير 2012

جنيف (وام) - أكدت المملكة العربية السعودية تعزيزها مبادئ العدل والمساواة وتعميقها بين جميع أفراد المجتمع بجانب كفالة جميع الحقوق والحريات .. إيمانا منها بأن الازدهار الاقتصادي والاجتماعي والاستقرار السياسي ركائز مهمة في بناء المجتمعات وتعزيز حقوقها. ونقلت وكالة الأنباء السعودية عن معالي الدكتور بندر بن محمد العيبان رئيس هيئة حقوق الإنسان كلمته خلال أعمال الدورة الـ 19 لمجلس حقوق الإنسان التي بدأت الليلة قبل الماضية في جنيف، أن المملكة أولت جل عنايتها لتحقيق التنمية الشاملة والمستدامة بهدف رفع مستوى المعيشة وضمان الرفاهية والاستقرار وتوفير فرص العمل، مشيرا إلى أن بلاده خصصت 24 % من النفقات المعتمدة في ميزانيتها لعام 2012م لقطاع التعليم والتدريب كما خصصت 26% للخدمات الصحية والتنمية الاجتماعية.

واستعرض الدكتور العيبان الجهود التي بذلتها المملكة في سبيل تعزيز كرامة الإنسان وحفظ حقوقه مبينا أنه حرصا من حكومة المملكة على حماية النزاهة ومكافحة الفساد فقد تم إنشاء الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد لتعزيز مبدأ الشفافية وحماية حقوق الإنسان، مشيرا إلى أنه تكريسا لمبدأ استقلال القضاء والاحتكام إليه تواصلت الجهود لدعم مرفق القضاء بميزانيات إضافية وسن تشريعات جديدة والعمل على تعديل التشريعات القائمة بما يعزز صون كرامة الإنسان ويحفظ حقوقه في إطار ما قررته الشريعة الإسلامية. وأشار إلى أنه في إطار استمرار تعزيز مشاركة المرأة السعودية الفاعلة في النهضة التنموية الشاملة التي تعيشها المملكة أصدر خادم الحرمين الشريفين قرارا يقضي بحق المرأة في عضوية مجلس الشورى وحقها في الترشح والانتخاب لعضوية المجالس البلدية.

ولفت رئيس هيئة حقوق الإنسان النظر إلى أن سعي المملكة لتعزيز حقوق الإنسان لم يقتصر على المستوى الوطني وإنما تجاوزه إلى المستوى الدولي .. مستشهدا بمبادرة خادم الحرمين الشريفين للحوار بين أتباع الديانات والثقافات. وأشار إلى “التدهور الخطير لحالة حقوق الإنسان في سوريا حيث لا يزال الشعب السوري بكل أطيافه وفي كافة مدنه وقراه يعاني من جراء إمعان النظام السوري في استخدام آلة العنف في القتل والقصف والتدمير من جهة منتقدا تردد المجتمع الدولي في اتخاذ إجراءات حاسمة لوقف هذا النزيف الدموي”. وحول اليمن قال رئيس هيئة حقوق الإنسان “إن التطورات الإيجابية التي شهدتها الساحة اليمنية مؤخرا أكدت أهمية تغليب الحكمة والعقل عند معالجة الأزمات الكبيرة .. يشهد بذلك تجاوب كافة الفرقاء في اليمن مع المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية وها نحن نرى اليوم كيف تم انتخاب عبد ربه منصور هادي رئيسا توافقيا لليمن مع أملنا أن تقود جهوده مع كافة الفرقاء إلى مزيد من الاستقرار والرخاء”. ونبه إلى أنه في ظل الاهتمام بالمعاناة الإنسانية يجب أن لا ننسى أو نغفل عن المعاناة التي يعيشها الشعب الفلسطيني منذ أكثر من 6 عقود بسبب الاحتلال الإسرائيلي الذي يشكل انتهاكا خطيرا لحقوق الإنسان..