• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

الأمم المتحدة تستعد لإلقاء مواد غذائية من الجو في جنوب السودان

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 08 مارس 2014

جنيف (أ ف ب) - أعلن برنامج الأغدية العالمي أمس أنه سيطلق قريبا عمليات إلقاء مواد غذائية من الجو فوق جنوب السودان حيث أسفر النزاع عن قرابة 900 ألف نازح. وصرحت المتحدثة باسم الوكالة التابعة للأمم المتحدة اليزابيث بيرز أن «نقل المساعدة الغذائية يمثل تحديا كبيرا. ويحض برنامج الأغدية العالمي كافة الأطراف على تسهيل الوصول إلى المتضررين من الأزمة».

من جهته، قال المتحدث باسم المفوضية العليا للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين ادريان ادواردز «إننا قلقون للغاية حيال وضع الأشخاص في جنوب السودان، بما في ذلك اللاجئون في ولاية اعالي النيل، إذا منعتنا الظروف من توزيع الغذاء سريعا». وفي مخيمات مابان، على سبيل المثال، لم يحصل الأشخاص على مساعدة غذائية منذ فبراير وقد لا يحصلون سوى على حصص غير كاملة هذا الشهر.

وقد سجلت حالات سوء تغذية، كما أعلن ادواردز. وأوضحت المنظمة «في مابان، لم يعد لدى برناج الأغدية العالمي مخزونات من الحبوب. وبما أن طرق الإمداد المعتادة قطعت، فإن البرنامج سيستخدم جسورا جوية وعمليات إلقاء مواد غذائية من الجو في وقت واحد لإعادة تكوين الاحتياطات في مخيمات اللاجئين في مابان والتمكن بذلك من مواصلة توزيع المساعدات الغذائية لآلاف اللاجئين في المخيمات».

ويستخدم برنامج الأغدية العالمي مروحيات وطائرات لنقل المساعدة الغذائية إلى ولايات أعالي النيل وجونقلي والوحدة وغيرها، إضافة إلى بعض أقسام ولاية البحيرات، كما أعلنت بيرز. وقالت «ندرس إمكانية إلقاء المساعدة في الأسابيع المقبلة من الجو لإعادة تكوين المخزونات هناك حيث لم يعد ممكنا الوصول عن طريق البر»، مشددة على أن «إلقاء المواد الغذائية من الجو مستخدم فعلا في حالات الفرصة الأخيرة».

وتخزن الوكالات الإنسانية مبدئيا المساعدة الغذائية وعناصر أخرى من المساعدات الإنسانية خلال الفصل الأول من العام تحسبا لموسم الأمطار الذي يبدأ في ابريل ويجعل بعض الطرق غير قابلة للاستخدام. لكن المواجهات العنيفة التي سجلت هذه السنة في ملكال عاصمة ولاية أعالي النيل النفطية إضافة إلى أعمال عنف أخرى قرب الأنهر والطرق الاستراتيجية جعلت من المستحيل تخزين المساعدة مسبقا. والنزاع في جنوب السودان الذي أوقع آلاف القتلى، يدور بين جنود موالين للرئيس سيلفا كير وعسكريين منشقين انضموا إلى نائب الرئيس السابق رياك مشار الذي أقيل في صيف 2013.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا