• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

«القبس» : الخطوة التالية المقاطعة الكاملة

الصحافة المغربية: أسباب موضوعية وراء قرار سحب السفراء الثلاثة من قطر

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 08 مارس 2014

الرباط، الكويت (وام، وكالات) - تحدثت الصحف المغربية الصادرة صباح أمس عن الأسباب الموضوعية وراء سحب كل من الإمارات والسعودية والبحرين لسفرائها من قطر. وكتبت صحيفة النهار المغربية أن الإمارات والسعودية والبحرين أعلنت سحب سفرائها لدى قطر بسبب عدم التزام الدوحة بمقررات تم التوافق عليها سابقا.. مشيرة إلى أن هذه الدول اتخذت هذا القرار «لحماية أمنها واستقرارها».

أما صحيفة «بيان اليوم» فقالت إنه في تطور غير مسبوق على صعيد العلاقات الخليجية قررت السعودية والإمارات والبحرين سحب سفرائها بشكل جماعي من قطر واتهمت الدوحة بعدم تطبيق اتفاق الرياض الذي كان ينص على وقف الإعلام المعادي والتوقف عن مساندة ما وصفته الدول الخليجية بـ”التدخل في الشؤون الداخلية “وكل من يهدد أمن واستقرار دول مجلس التعاون الخليجي . من جهتها ذكرت صحيفة «أخبار اليوم» في تعليقها على القرار بعنوان «أزمة تهز البيت الخليجي «أن جيران قطر لم يعدوا يطيقون دعم الدوحة لجماعة الإخوان المسلمين ولا استعمالها لقناة الجزيرة كدرع سياسي فقررت كل من الرياض وأبوظبي والمنامة وبشكل مفاجئ سحب سفرائها من العاصمة القطرية. من جانبها وتحت عنوان «أزمة في مجلس التعاون الخليجي بعد سحب ثلاث دول لسفرائها من قطر»قالت صحيفة «المساء» إنه في تطور مفاجئ قررت كل من السعودية والإمارات والبحرين سحب سفرائها من قطر بمبرر حماية أمنها واستقرارها وأيضا بسبب عدم التزام الدوحة بمقررات تم التوافق عليها سابقا. وأضافت الصحيفة أنه كان من المتوقع اتخاذ هذا القرار بسبب تباين مواقف هذه الدول بشأن ما يحدث في مصر بالإضافة إلى وجود نشاطات تصنف بكونها معادية للدول الثلاث موجودة على الأراضي القطرية.

أما صحيفة «التجديد» فقالت إن الإمارات والسعودية والبحرين اتخذت قرار سحب سفرائها احتجاجا على عدم التزام قطر باتفاقيات سابقة تتعلق باحترام الشؤون الداخلية للدول وعدم المساس بأمنها واستقرارها وأضافت أن دولة قطر عبرت عن أسفها وأكدت أنها لن ترد بالمثل. من جانبها كتبت صحيفة «الأحداث المغربية» أن السعودية والإمارات والبحرين تتهم قطر باستهداف أمنها واستقرارها ولذلك قررت سحب سفرائها من قطر. وأضافت أن «التجمع الإقليمي العربي الأول في الشرق الأوسط تحت وقع قنبلة سحب ثلاث دول وازنة لسفرائها من دولة قطر». وذكرت صحيفة «الصباح» أن «جماعة الإخوان المسلمين بمصر ومنظمة حماس وقناة الجزيرة وإيران تسببت في حادثة سير خطيرة بين دول مجلس التعاون الخليجي نجم عنها سحب السعودية والإمارات والبحرين لسفرائها من قطر».. مشيرة إلى أن المرحلة المقبلة ستشهد خطوات أخرى.

من جهة أخرى، قالت صحيفة القبس الكويتية إن الإمارات والسعودية والبحرين أكملت استعداداتها أيضاً للمرحلة الثانية من الإجراءات ضد قطر، وتشمل المقاطعة بكل معنى الكلمة، بحيث لا تتم دعوة الدوحة لأي مناسبات أو منتديات أو مؤتمرات في هذه الدول، سواء كانت تخص مجلس التعاون أو منظمات أخرى. وأضافت في عددها الصادر صباح أمس، نقلا عن مصادر خليجية رفيعة المستوى أن إجراءات المقاطعة تشمل أيضا عدم مشاركة قطر في أى مناسبات كانت، فضلاً عن بحث جدي حالياً بمنع القطرية من التحليق فوق الدول الثلاث، مما يكبد الطيران القطري خسائر كبيرة.وأكدت المصادر أن التصدع الخليجي لن يؤثر في القمة العربية المزمع انعقادها في الكويت 25 و26 الجاري، وقالت لا علاقة للقمة بالخلاف، ولكن قد تكون فرصة «لتلافى المواقف».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا