• الخميس 25 ربيع الأول 1439هـ - 14 ديسمبر 2017م

بتكلفة مليون و280 ألف دولار

«زايد الخيرية» تمول مشروع محطة للكهرباء في طاجكستان

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 29 فبراير 2012

أبوظبي (وام) - قررت مؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية، تمويل مشروع بناء محطة لتوليد الطاقة الكهربائية بواسطة الماء في جمهورية طاجكستان، بتكلفة مليون و280 ألف دولار.

وقال سالم عبيد الظاهري المدير العام للمؤسسة، إن مجلس أمناء المؤسسة برئاسة سمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان، رئيس المجلس، وافق على تخصيص المبلغ لتمويل إنشاء المحطة التي ستقام في مقاطعة ونج في جمهورية طاجكستان لتوليد 800 كيلو واط من الكهرباء في المقاطعة.

وأوضح الظاهري في تصريح لوكالة أنباء الإمارات، أنه وقع أمس بمقر مؤسسة زايد في أبوظبي، اتفاقية بشأن إنشاء المحطة الجديدة مع ناصروف رحيم جان القنصل العام لجمهورية طاجكستان في دبي، وناصروف أميدجان سيد جاناويج المدير العام لشركة أريان التي ستنفذ المشروع. وحسب الاتفاقية، يهدف المشروع إلى بناء محطة صغيرة لتوليد الطاقة الكهربائية بطاقة 800 كيلو واط في مقاطعة ونج، إضافة إلى المحطة القديمة التي بنيت منذ عام 1970 بطاقة 1000 كيلو واط ، وذلك لتلبية احتياجات السكان والمؤسسات الاجتماعية والثقافية في المقاطعة .

وتلتزم مؤسسة زايد بدفع تكاليف إنشاء المحطة على دفعات حسب نسب الإنجاز، ووفق تقارير تقدم العمل الشهرية المعتمدة سيتم سداد الدفعة المقدمة والبالغة 20 في المائة من قيمة المبلغ المخصص للمشروع بعد إحضار خطاب ضمان بنفس القيمة من بنك معتمد في طاجكستان والإمارات، أما باقي الدفعات فستكون بنسب متعددة حسب جدول الإنجاز.

وتلتزم قنصلية طاجكستان بموجب نصوص الاتفاقية بتأمين تراخيص البناء والإعفاءات الضـريبـيــة والجمــركية للمــشــروع، وتقديم المخـطــطات بكافــة أنواعــها والمواصفات والدراسات اللازمة، وتسهيل إجراءات لجنة المؤسسة لدى زيارة المشروع للتعرف على نسب الإنجاز حسب مراحل العمل.

وتلتزم القنصلية باعتماد التقارير والدفعات الواردة من الشركة، وتكون مسؤولة عنها مع وضع لوحة إرشادية أثناء تنفيذ المشروع ويتم تثبيتها بعد الانتهاء منه يظهر فيها اسم المشروع والممول وتاريخ البدء فيه وتاريخ افتتاحه، فيما تلتزم الشركة المنفذة وفق نصوص الاتفاقية بتنفيذ أعمال المشروع وفقاً للمخططات والمواصفات المعتمدة من قنصلية طاجكستان في دبي والجهات الحكومية التابع لها المشروع، وتكون مسؤولة عن أي تأخير أو تغيير في المواصفات أو أي زيادة في قيمة المشروع.

وستوفر الشركة المنفذة الخبراء والمهندسين الفنيين وإحضار المقاولين الفرعيين لتنفيذ المشروع، وتقديم تقارير شهرية مصنفة حسب مقتضيات العمل، ومصورة ومعتمدة من القنصلية والجهة التابع لها المشروع مع بيان قيمة الأعمال ليتم تسديدها من مؤسسة زايد الممولة للمشروع.

وتصل مدة انجاز المشروع إلى 300 يوم من تاريخ توقيع الاتفاقية، وتتحمل الشركة المنفذة المسؤولية الكاملة عن العناية بالأعمال والمعدات والتجهيزات والحماية من الأضرار لحين إصدار شهادة استلام وتسليم المشروع.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا